اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

في ما يشبه المذبحة الجماعية، قادت عملة "بيتكوين" سوق العملات الرقمية المشفرة إلى خسائر صادمة خلال الـ24 ساعة الأخيرة من التداولات. وربما تسبّبت تحركات البنك المركزي الأميركي الأخيرة في شأن رفع أسعار الفائدة لاحتواء التضخم المرتفع، إضافة إلى بدء ظهور تداعيات العقوبات الغربية المفروضة على روسيا، على غالبية الأسواق، في أن تسجل سوق العملات الرقمية أسوأ أداء يومي خلال العام الحالي.

وقبل أيام، قرر البنك المركزي الأميركي رفع معدل الفائدة بنحو 50 نقطة أساس، في حالة ذعر أصابت المستثمرين على المستوى قصير الأجل، ما عزز من سيطرة اللون الأحمر على منصات تداول العملات الرقمية خلال الجلسات الأخيرة.

وعلى الرغم من نزيف الخسائر الذي مُنيت به عملة "بيتكوين"، فإن بعض المستثمرين من أنصار الاستثمار طويل الأجل يتمسكون بهذه العملة الشهيرة، وسط آمال بارتفاع قياسي مرتقب خلال الفترة المقبلة، لكن موجة الخسائر القاسية التي تواجهها السوق في الوقت الحالي ستدفع المستثمرين إلى التحوط والحذر من دخول سوق العملات المشفرة.

"بيتكوين" تواصل النزيف

على صعيد التداولات، ومنذ بداية تعاملات الشهر الحالي، انخفضت القيمة السوقية المجمعة للعملات الرقمية المشفرة بنسبة 21.5 في المئة، خاسرة نحو 383.8 مليار دولار، بعد أن تراجعت قيمتها السوقية الإجمالية من مستوى 1787.4 مليار دولار في تعاملات بداية (أيار) الحالي، إلى نحو 1403.6 مليار دولار في تعاملات صباح الثلاثاء، لكن خلال الـ24 ساعة الأخيرة سجلت السوق خسائر بنسبة 11.5 في المئة متكبدة نحو 182.8 مليار دولار.

وفي صدارة العملات الرقمية الخاسرة جاءت عملة "بيتكوين"، وخلال الساعات الماضية، نزلت العملة الأكثر قوة وانتشاراً في سوق العملات الرقمية، بنسبة 10.2 في المئة مقابل خسائر أسبوعية بلغت نسبتها 20.7 في المئة، ليجري تداولها عند مستوى 30623 دولار. كما تراجعت قيمتها السوقية الإجمالية إلى مستوى 585.3 مليار دولار مستحوذة على نحو 41.69 في المئة من إجمالي الحصة السوقية المجمعة للعملات المشفرة التي يجري التداول عليها في الوقت الحالي.

وسجلت عملة "إيثريوم" التي حلت في المركز الثاني في قائمة أكبر العملات المشفرة من حيث القيمة السوقية، خسائر خلال الساعات الماضية بنسبة 10.1 في المئة مقابل تراجع أسبوعي بنسبة 21 في المئة، ليستقر سعرها في تعاملات الثلاثاء، عند مستوى 2266 دولاراً، كما تراجعت قيمتها السوقية الإجمالية إلى مستوى 274.5 مليار دولار، لتستحوذ على نحو 19.55 في المئة من إجمالي السوق.

وجاءت عملة "تيزر" في المركز الثالث، بعد أن استقر سعرها عند مستوى دولار واحد، كما سجلت قيمتها السوقية الإجمالية مستوى 83.2 مليار دولار مستحوذة على حصة سوقية إجمالية تبلغ نسبتها 5.92 في المئة.

وفي وقت حلّت فيه عملة "بي أن بي" في المركز الرابع بين أكبر العملات المشفرة من حيث القيمة السوقية، سجلت العملة خسائر خلال الساعات الماضية بنسبة 14.7 في المئة، مقابل خسائر أسبوعية بلغت نسبتها 22.3 في المئة، ليستقر سعرها في التعاملات عند مستوى 303.26 دولار. كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 49.89 مليار دولار، لتستحوذ بهذا الرقم على حصة سوقية تبلغ نسبتها 3.55 في المئة من إجمالي القيمة المجمعة للعملات التي يجري التداول عليها في الوقت الحالي.

وجاءت عملة "يو أس دي" في المركز الخامس، بعد أن استقر سعرها عند مستوى دولار واحد، واستقرت قيمتها السوقية الإجمالية عند مستوى 48.73 مليار دولار، مستحوذة على حصة سوقية تبلغ نسبتها 3.47 في المئة.

"سولانا" تفقد أكثر من 26 في المئة من قيمتها

وسجلت عملة "إكس ريبل" التي حلّت في المركز السادس بين أكبر 10 عملات رقمية من حيث القيمة السوقية خسائر خلال تداولات الأسبوع الأخير بلغت نسبتها 20 في المئة مقابل تراجع بنسبة 13 في المئة خلال الساعات الماضية، ليستقر سعرها في تعاملات، اليوم، عند مستوى 0.494 دولار، كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 24 مليار دولار، لتستحوذ على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.7 في المئة.

أما عملة "سولانا" التي حلّت في المركز السابع بين أكبر 10 عملات رقمية من حيث القيمة السوقية، فسجلت خسائر خلال تداولات الأسبوع الأخير بلغت نسبتها 26.8 في المئة مقابل تراجع خلال الساعات الماضية بنسبة 14.6 في المئة، ليستقر سعرها في التعاملات عند مستوى 64.22 دولار، كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 21.86 مليار دولار، مستحوذة على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.55 في المئة.

وجاءت عملة "كاردانو" في المركز الثامن، وسجلت خسائر خلال تداولات الأسبوع الأخير بنسبة 20.2 في المئة مع تراجع بنسبة 15.4 في المئة خلال الساعات الماضية ليستقر سعرها في التعاملات، عند مستوى 0.626 دولار، كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 21.12 مليار دولار، لتستحوذ على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.50 في المئة.

وجاءت عملة "بي يو أس دي" في المركز التاسع، وفيما استقر سعر العملة عند مستوى دولار واحد، فقد تراجعت قيمتها السوقية الإجمالية إلى مستوى 17.34 مليار دولار، لتستحوذ على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.23 في المئة من إجمالي القيمة المجمعة للعملات التي يجري التداول عليها في الوقت الحالي.

وحلت عملة "تيرا يو أس تي" في المركز العاشر بين أكبر 10 عملات رقمية من حيث القيمة السوقية، وسجلت العملة خسائر خلال الساعات الماضية بنسبة 14.4 في المئة مقابل تراجع أسبوعي بنسبة 14.8 في المئة ليجري تداولها اليوم عند مستوى 0.853 دولار. كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 16.27 مليار دولار، مستحوذة على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.15 في المئة.

الأكثر قراءة

كيف توزعت الكتل النيابية؟