اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" (The Wall Street Journal) الأميركية عن مسؤول عسكري "إسرائيلي" قوله إنه لا يمكن استبعاد أن تكون الرصاصة التي قتلت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة صادرة من الجانب "الإسرائيلي"، في حين ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" (The Washington Post) أن جيش الاحتلال يحقق في اتهام أحد عناصره بقتل شيرين أبو عاقلة.

وأضاف أن الجيش حدد حالة إطلاق نار جرت أمس الأول الأربعاء من قبل الجانب "الإسرائيلي"، يعتقد أنها تسببت في مقتل أبو عاقلة.

وأشار المسؤول "الإسرائيلي" إلى أن تحديد المسؤول عن مقتل أبو عاقلة سيكون صعبا من دون الحصول على الرصاصة القاتلة، على حد تعبيره.

كما أكد أنه كان لدى الجنود "الإسرائيليين" مجال رؤية واضح، لكن الرصاصة ربما ارتطمت بأرض أو حائط، ثم أصابت شيرين، وفق قوله.

التحقيق مع عسكري ِ"إسرائيلي"

ونقلت واشنطن بوست عن مسؤول عسكري "إسرائيلي" أن الجيش يحقق في 3 وقائع إطلاق نار من قبل جنوده خلال حادثة قتل أبو عاقلة.

وأضافت الصحيفة الأميركية - نقلا عن المسؤول "الإسرائيلي" - أن جيش الاحتلال يحقق في اتهام أحد عناصره بقتل شيرين أبو عاقلة.

وأكد موقع "والا" "الإسرائيلي" أن جيش الاحتلال لا يستبعد في هذه المرحلة أن تكون قواته استهدفت بالخطأ مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، فأردتها قتيلة.

وفي أحدث الشهادات الميدانية المتعلقة بحادثة اغتيال أبو عاقلة، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصورها في جنين أنه لم يشاهد مقاتلين فلسطينيين بالقرب من المكان الذي استشهدت فيه مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة.

وأضافت أن مصورها أكد أن إطلاق الرصاص كان من قبل الجيش "الإسرائيلي"، وأنه شاهد جثمان الزميلة شيرين التي كانت تضع خوذة وسترة واقية من الرصاص كتب عليها كلمة "صحافة".

وتضاف شهادة مصور الوكالة الفرنسية إلى شهادات صحفيين ومصورين آخرين دحضوا الرواية "الإسرائيلية" التي حاولت في البداية التنصل من مسؤولية قتل أبو عاقلة، وتحميلها لمسلحين فلسطينيين.

وفي السياق ذاته، قال قائد القيادة المركزية "الإسرائيلية" اللواء يهودا فوكس - في مقابلة مع قناة "إسرائيلية" - إنه لا يستبعد أي سبب محتمل لاغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة.

وأضاف فوكس أن الجنود "الإسرائيليين" أطلقوا النار بشكل عشوائي على عدة أماكن، وأنه في هذه المرحلة لا يعرف على وجه اليقين سبب إصابة أبو عاقلة.

متابعة أميركية

في الأثناء، قال المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأميركية صامويل وربيرغ إن الولايات المتحدة جاهزة لتقديم أي مساعدة في التحقيقات الجارية بشأن اغتيال شيرين أبو عاقلة.

وأضاف وربيرغ  أن واشنطن لا تعتقد أن المحكمة الجنائية الدولية المكان الأنسب للنظر في مثل هذه القضية.

كما شدد على أن الولايات المتحدة تتوقع مساءلة كاملة لمرتكبي جريمة اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة، مؤكدا أن واشنطن ستتابع عن كثب التحقيقات الجارية بشأن ملابسات اغتيالها.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم المساعدة في التحقيقات التي تجريها كل من السلطة الفلسطينية "وإسرائيل" في مقتل صحفية الجزيرة شيرين أبو عاقلة، وأضافت أن بلادها لم تتلق حتى الآن أي طلب فلسطيني أو إسرائيلي للمساعدة في التحقيق.

فرقة "دوفدوفان" "الإسرائيلية"

وكانت صحيفة هآرتس "الإسرائيلية" كشفت في ساعات متأخرة من مساء الأربعاء الماضي عن تفاصيل تحقيق للجيش "الإسرائيلي" لا يستبعد مسؤولية عناصر من وحدة المستعربين في جيش الاحتلال (دوفدوفان) عن اغتيال مراسلة الجزيرة أبو عاقلة.

وذكرت الصحيفة "الإسرائيلية" أن فحصا أوليا للجيش "الإسرائيلي" أقر بأن عناصر من وحدة "دوفدوفان" في الجيش "الإسرائيلي" أطلقوا الرصاص في مخيم جنين باتجاه المنطقة الشمالية، حيث كانت شيرين أبو عاقلة والفرق الصحفية.

كما كشف تحقيق للجزيرة عبر تحليل بيانات موقع الاغتيال وجود مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة في مرمى قوات الاحتلال، وفنّد التحقيق الرواية "الإسرائيلية" الأولية التي تحدثت عن احتمال استهدافها برصاص فلسطيني.

وأوضح تحديد الموقع الجغرافي للمقطع الذي يظهر إطلاق النار من مقاومين فلسطينيين أنهم كانوا على بُعد مسافة نحو 260 مترا من مكان شيرين أبو عاقلة، وتفصل المكانين أبنية سكنية بارتفاعات متفاوتة، وهو ما يستبعد وجود مرمى واضح لإطلاق النار بين المكانين.

(الجزيرة)

الأكثر قراءة

حصار أم اقتحام الضاحية الجنوبية؟!