اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يجتمع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) اليوم السبت، إذ من المرجح أن تهيمن مسألة توسع الحلف على الاجتماع بعدما أبدت كل من فنلندا والسويد مساعيهما للانضمام لأقوى تحالف عسكري في العالم، في وقت حذرت فيه روسيا من عواقب الخطوة.

في حين أظهرت مجموعة السبع وحدتها في دعم أوكرانيا "حتى النصر" في موازاة اتهام الجيش الروسي بارتكاب مزيد من جرائم الحرب.

وطالب وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن نظيره الروسي سيرغي شويغو بوقف "فوري" لإطلاق النار في أوكرانيا في أول اتصال هاتفي بينهما منذ بدء الحرب.

وبينما جدّدت روسيا تأكيداتها أمس الجمعة أمام مجلس الأمن الدولي أن الولايات المتحدة تُنفّذ برنامجًا سرّيا للأسلحة البيولوجية في أوكرانيا، انتقدت واشنطن ما وصفته بـ"اجتماعات المجلس العبثيّة" التي تدعو لها موسكو.

وقد أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الجمعة عن معارضته انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي، مما يُهدّد بعرقلة الانضمام الذي يستلزم إجماع دول الحلف.

لكن الرئيس الأميركي جو بايدن أعرب عن دعمه حق السويد وفنلندا في اتخاذ قرار بشأن انضمامهما إلى حلف الناتو، وأكد دعمه لسياسة الانفتاح التي ينتهجها الحلف، حسبما أفادت وكالة بلومبيرغ للأنباء أمس الجمعة نقلا عن بيان للبيت الأبيض.

وجاءت التطورات في ملف توسع الناتو عقب إعلان كل من رئيس فنلندا ورئيسة وزرائها أول أمس الخميس أنهما يؤيّدان الانضمام إلى الحلف "من دون تأخير"، في وقت أبدت فيه السويد رغبة مماثلة بعدما أحدثت حرب روسيا على أوكرانيا تحوّلا سريعا في الرأي العام في البلدين.

وترفض روسيا انضمام كل من فنلندا والسويد - اللتان تلتزمان سياسة الحياد منذ الحرب الباردة - إلى حلف الناتو، وتعتبره تهديدا لها.

مجموعة السبع

يستمر اليوم السبت اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة السبع (ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا والولايات المتحدة واليابان والمملكة المتحدة)، بحضور نظيريهم الأوكراني دميترو كوليبا والمولدوفي نيكو بوبيسكو.

وأظهرت المجموعة وحدتها أمس الجمعة في دعم أوكرانيا "حتى النصر" مع الاستمرار باتهام القوات الروسية بارتكاب مزيد من جرائم الحرب منذ بدء هجومها قبل أكثر من شهرين، وهو ما تنفيه موسكو.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان خلال الاجتماع "لسنا في حرب على روسيا، روسيا هي التي تشنّ حربا على أوكرانيا، هناك معتد ومعتدى عليه، ونحن ندعم المعتدى عليه".

وأعلن الاتحاد الأوروبي بمناسبة هذا الاجتماع أنه سيقدم لأوكرانيا مساعدة عسكرية إضافية بقيمة 500 مليون يورو، ليصل تمويله للجهد العسكري الأوكراني "إلى ملياري يورو في المجموع".

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أثناء زيارته طاجيكستان، إن الاتحاد الأوروبي تحوّل إلى "طرف عدواني وذي نزعة حربية".

(الجزيرة)


الأكثر قراءة

ما هو عدد نواب التيار الوطني الحر في إنتخابات 2022؟