اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اعتمد مجلس الأمن الدولي بيانا صحفيا يدعو إلى إجراء تحقيق فوري وشامل وشفاف في اغتيال  شيرين أبو عاقلة، فيما رحبت السلطة الفلسطينية اليوم السبت بأي مشاركة دولية لكشف الحقيقة.

وقال وزير الشؤون المدنية الفلسطيني حسين الشيخ في تغريدة على تويتر "نرحب بمشاركة كل الجهات الدولية في مجريات التحقيق باغتيال شيرين أبو عاقلة، وذلك بالتواصل مع النيابة العامة الفلسطينية صاحبة الاختصاص التي أصدرت يوم أمس تقريرها الأولي".

واعتبر المسؤول الفلسطيني أن ما حدث في تشييع جثمان شيرين أبو عاقلة أمس الجمعة من قبل قوات الاحتلال يعزز موقف السلطة الرافض لمشاركة إسرائيل في هذا التحقيق.

وكانت النيابة العامة الفلسطينية قد أعلنت أمس أن تحقيقها الأولي يؤكد أن مصدر إطلاق النار الوحيد لحظة إصابة الزميلة الراحلة شيرين أبو عاقلة كان من قوات الاحتلال.

وأضافت أن التحقيق الأولي يشير إلى أن السبب المباشر للوفاة هو تهتك الدماغ جراء مقذوف ناري ذي سرعة عالية، مؤكدة استمرار إجراءات التحقيق في الجريمة النكراء التي ارتكبتها قوات الاحتلال.

وأمس الجمعة، اعتمد مجلس الأمن الدولي بيانا صحفيا كانت الولايات المتحدة قد وزعته على الدول الأعضاء أعرب فيه عن استنكاره الشديد لمقتل الصحفية الفلسطينية الأميركية الزميلة شيرين أبو عاقلة.

ودعا البيان الصحفي إلى إجراء تحقيق فوري وشامل وشفاف في مقتل شيرين أبو عاقلة، كما شدد البيان على الحاجة إلى ضمان المساءلة ووجوب حماية الصحفيين بصفتهم مدنيين.

الأكثر قراءة

حصار أم اقتحام الضاحية الجنوبية؟!