اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يناقش وزراء الخارجية والدفاع بدول الاتحاد الأوروبي في اجتماع دوري في بروكسل مستجدات حرب روسيا على أوكرانيا، وسط جدل متصاعد بشأن انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) بعد تحفظ تركيا على الخطوة.

ومن المقرر أن يتبادل الوزراء الأوروبيون الآراء مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ ووزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف الذي ينضم إلى الاجتماع عبر تقنية الفيديو.

وقد أعلنت دول الشمال الأوروبي الثلاث الأعضاء في حلف الناتو، النرويج الدانمارك وآيسلندا أنها ستوفر للسويد وفنلندا تأمينات أمنية.

وقالت وزيرة خارجية النرويج إن عضوية السويد وفنلندا في الناتو تعزز السياسة الدفاعية والأمنية لدول الشمال الأوروبي.

وأضافت نريد ضمان عملية قبول سريعة لعضوية السويد وفنلندا في الناتو ودعمهما بالمرحلة الانتقالية.

من جهتها قالت رئيسة وزراء السويد ماغدالينا أندرسون إن بلادها ستقدم طلبا رسميا للانضمام لحلف الناتو منهية بذلك قرنين من الحياد، ومشيرة إلى أن سفير بلادها لدى حلف الناتو سيتولى تقديم هذا الطلب قريبا.

وكان أفيد أن رئيسة وزراء السويد ووزيرة خارجيتها وقعتا على طلب الانضمام للناتو، في حين بدأ البرلمان الفنلندي نقاشا لوثيقة قدمتها اللجنة السياسية في البرلمان بشأن قضية الانضمام للحلف الأطلسي.

روسيا تحذر

في المقابل أعلنت وزارة الخارجية الروسية طرد دبلوماسيين اثنين تابعين لبعثة فنلندا لدى موسكو، وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن بلاده حذرت من توسع حلف الناتو شرقا، مشددا على أن النهاية لن تكون جيدة لأحد.

وفي الوقت ذاته أشار لافروف إلى أن انضمام فلندا والسويد إلى الحلف لن يشكل اختلافا كبيرا، فالدولتان -وفق وصفه- شاركتا منذ فترة طويلة في مناورات مع الحلف.

دعوة أوروبية 

من جهة أخرى، أعرب الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن أمله في أن يتمكن حلف شمال الأطلسي (الناتو) من إيجاد حل لاعتراضات وتحفظات تركيا بشأن انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو.

وأوضح بوريل -في تصريح قبيل مشاركته باجتماع وزراء دفاع دول الاتحاد الأوروبي أن الوزراء سيقدمون الدعم اللازم لعضوية السويد وفنلندا في الناتو.

وأضاف أن وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي سيناقشون أيضا آخر المستجدات الحاصلة في أوكرانيا.


الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف