اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

لفتت مصادر مواكبة للوضع النيابي الجديد، الى أنّ محور الممانعة غير موافق بمعظم احزابه على عودة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، فيما تيار المردة اعلن على لسان رئيسه الوزير السابق سليمان فرنجية، موافقته على تولي ميقاتي للحكومة الجديدة، فيما رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل قالها بالفم الملآن "لسنا مع عودته"، في ظل شروط يضعها الاخير في حال وافق على ميقاتي رئيساً لمجلس الوزراء من جديد.

اما رئيس كتلة «الوفاء للمقاومة» النائب محمد رعد، فقد رأى أنّ غياب حكومة الوحدة الوطنية عن الساحة اللبنانية يعني اخذ لبنان نحو الهاوية، والعنوان يُفهم من الرسالة التي اطلقها في إتجاه الفريق الخصم.

في غضون ذلك يبدو الفريق الاخر الذي يضّم القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي والشخصيات المستقلة والمجتمع المدني، غير مؤيد لحكومة الوحدة، لانّ التجارب أثبتت فشلها، فيما المطلوب وزراء للعمل بشكل متواصل، عناوين معركتهم الحكومية "الاصلاح اولاً"، كي تتحقق بعض المساعدات العربية والدولية.

صونيا رزق - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2006088

الأكثر قراءة

هذا ما كشفه صانع المحتوى فراس أبو شعر عن مشاريعه المستقبلية.. وماذا قال عن حياته العاطفية؟!