اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أظهرت دراسة جديدة نشرتها مجلة Science مؤخرا أن تناول وجبة واحدة في اليوم قبل الذهاب إلى الفراش ليلا، يمكن أن تساهم في التقدم في العمر بشكل أسرع.

وألقى باحثون من مركز ساوثويسترن الطبي بجامعة تكساس في دالاس نظرة على الحيوانات التي تأكل وقتما تشاء ودون قيود كمية ، وغيرها التي تتغذى على وجبات مقيدة بالسعرات الحرارية وفي أوقات محددة.

ووجدوا أن الحيوانات التي تتغذى أثناء النهار عاشت لمدة أطول بنسبة 20٪ تقريبا من تلك التي كانت تأكل دون قيود من حيث التوقيت والكمية، وقد ارتفعت النسبة إلى 35٪ لدى الحيوانات التي تأكل خلال المراحل النشطة من اليوم.

وقالت عالمة طب الحياة الدكتورة أونيكس أديجبولا، ومؤسس Casa de Sante:"عندما تأكل مبكرا، يكون لدى جسمك المزيد من الوقت لهضم طعامك واستخدام الطاقة من ذلك الطعام".

وأضافت: "عندما تأكل لاحقا، يحاول جسمك هضم الطعام أثناء نومك، مما قد يؤدي إلى مشاكل مثل عسر الهضم أو ارتداد الحمض".

ولاحظت أديجبولا أيضا أن ساعة الجسم الطبيعية، أو إيقاع الساعة البيولوجية، يتم تنظيمها من خلال إفراز هرمونات معينة وهي تتأثر أيضا عندما يأكل الشخص، أضافت أديجبولا: "تستهلك خلايا الجسم طاقة أقل عندما لا تعمل بجهد كبير، لذلك تتراكم أضرارا أقل عندما لا يتم استخدامها كثيرا."

وأوضحت أديجبولا أن "إيقاع الساعة البيولوجية هو ساعة داخلية تتأثر عندما نشعر باليقظة أو بالنعاس، كما تتأثر بأشياء مثل الضوء والظلام، والطعام والتمارين الرياضية، والإجهاد."

وأضافت: "من المهم أن نلاحظ أنه عندما نأكل في وقت متأخر من الليل (أو قريبا من الوقت الذي يجب أن نكون فيه نائمين)، فقد يؤدي ذلك إلى التخلص من إيقاع الساعة البيولوجية لدينا ويجعل من الصعب عليك النوم والاستمرار في النوم".

وبحسب أديجبولا، يمكن أن يؤدي ذلك بدوره إلى مشاكل مثل الأرق، المرتبط بمشاكل صحية مثل السمنة وأمراض القلب والسكري.

المصدر:eatthis

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!