اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

رأى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي انه "بتطويب الأبوين ليونار ملكي وتوما صالح يخاطب الله اللبنانيين في الظرف الصعب الذي نعيشه ويدعونا لنفتح للروح القدس عقولنا وقلوبنا ليملأها من المحبة". مشيرا الى انه "آن الأوان لنصغي لكلمة الله ولنضع جانباً أصوات مصالحنا الشخصية والفئوية والحزبية لنتمكن من سماع ما يقوله لنا الروح".

الراعي وخلال قداس الهي في بلدة بعبدات بمناسبة تطويب الابوين الكبوشيين، اعتبر ان "آخر ما وصل إليه الوضع هو انحراف بعض القضاة وتحوّله إلى أدوات بوليسية ويشكو القضاء من تعطيل قرارات وملفات كبرى تظلّ مجمّدة وفي مقدّمتها تعطيل التحقيق العدلي في ملف المرفأ".

واضاف: "فقدان الأدوية يعرض المرضى للموت وأعداد اللاجئين فاقت نصف عدد الشعب اللبناني فمن يصدّق أن لبنان منارة الشرق يبلغ هذا القعر؟".

ولفت الراعي الى ان "السلطة لا تبالي بالشعب وما كنّا نتصور أن اللامبالاة واللامسؤولية تصل إلى هذا الحد وإنّها سياسة التعطيل وذهنية الهدم وشعبنا يعيش الكارثة".

وشدد على انه "يوجد في لبنان فرقاء رسميون سياسيون ينكرون ثوابت لبنان الأساسية ليُقطع لبنان عن تاريخه وهو أمر يعطل الحوار سلفاً مع أننا ندعو إليه ونعتبره اللغة الوحيدة التي يجب أن تكون بين اللبنانيين فلا يجوز أن تكون الدولة أضعف حلقة في الوطن".

وتابع: "نعزّي بالشهيد في الجيش الذي سقط في بعلبك ودور الجيش أساسي كل يوم".

الأكثر قراءة

«الترسيم» عالق في «إسرائيل»... وحزب الله بالمرصاد عون للقضاة: إنتفضوا وواجهوا من يُقيّد العدالة في كلّ المواضيع ومنها انفجار المرفأ تصعيد في المعركة الرئاسيّة... وميقاتي يستعجل «الدولار الجمركي»