اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يصيب الأشخاص بعد التمارين الرياضية الشعور بالجوع، ولكن يؤكد خبراء التغذية دائما على اختيار نوعية الطعام لحرق السعرات الحرارية.

وتقول أخصائية التغذية إرين كيني :"تناول الطعام بعد التمرين ضروري لتحسين الانتعاش، إنها فرصة لإعادة تزويد عضلاتك بالطاقة وتقليل الالتهاب والمساعدة في بناء أو الحفاظ على كتلة العضلات الهزيلة".

ويشير أخصائية التغذية ومدربو الرياضة إلى أهم الأمور التي يجب تجنبها بعد التمرين مباشرة :

تناول السلطات مباشرة بعد التمرين.

تقول كيني: "السلطات غنية بالألياف وتتطلب المزيد من الطاقة لهضمها، مباشرة بعد التمرين، يتم تحويل معظم الدم بعيدا عن الجهاز الهضمي، مما يجعلها خيارا أفضل لتناولها في وقت لاحق من اليوم، بدلا من ذلك اختر الأطعمة سريعة التجديد مثل الكربوهيدرات والبروتين مثل عصير الموز ومسحوق البروتين."

تناول مشروبا رياضيا بعد التمرين.

إذا استمر التمرين لأقل من 60 إلى 90 دقيقة، تقول كيني إنه من غير المحتمل أن تحتاج إلى مشروب رياضي. وتضيف: "إن تناول وجبات ووجبات خفيفة متوازنة ومياه الشرب يكفي لتعويض الإلكتروليت المفقود وتجديد الجليكوجين المخزن، تحتوي معظم المشروبات الرياضية على نسبة عالية من السكريات المكررة والإضافات التي لا تعتبر رائعة بالنسبة للأشخاص الذين يتطلعون إلى تحسين صحتهم."

نسيان الترطيب

تقول أخصائية التغذية المسجلة ستيفاني هناتيوك :"كلما خسرنا أكثر، احتجنا أكثر!" وتضيف :"يمكن أن يؤدي الجفاف إلى الصداع والتعب وتشنجات العضلات ومشاكل الجهاز الهضمي، حاول أن تشرب كوبين على الأقل بعد التمرين، قد تكون هناك حاجة إلى سوائل أو إلكتروليتات إضافية إذا كنت تمارس تمارين عالية الكثافة، في البيئات الحارة أو الرطبة.

عدم تناول الكربوهيدرات

تقول هناتيوك: "قد تعتقد أن البروتين هو كل ما تحتاجه بعد التمرين، لكن الكربوهيدرات لا تقل أهمية، الكربوهيدرات هي مصدر الوقود الأساسي لجسمنا وهي ضرورية بعد التمرين، مزيج من البروتينات والكربوهيدرات سيساعد في عملية التعافي من خلال تجديد مخزون الجليكوجين، والمساعدة في بناء العضلات وإصلاحها، وإعدادك [للتمارين] في المستقبل."

عدم الأكل على الإطلاق

تقول كيني :"نعلم أننا قلنا ذلك من قبل، ولكن يجدر بنا التكرارقد يكون من المغري استخدام التمارين كوسيلة للحفاظ على نقص السعرات الحرارية من أجل الحفاظ على الوزن أو إنقاصه، ولكن من المهم تناول الطعام وإعادة التزود بالوقود من أجل الحفاظ على كتلة العضلات الهزيلة ، الأكل يساعد على خفض هرمونات التوتر لديك وموازنة السكر في الدم طوال اليوم."

المصدر: eatthis

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!