اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشاد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو "بشجاعة ووضوح" الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، لقراره عدم حضور قمة الأميركيتين في لوس أنجلوس في الولايات المتحدة هذا الأسبوع. 

وكان الرئيس المكسيكي أعلن سابقاً أنّه لن يحضر القمة "لأنه لم تُدعَ إليها كل دول أميركا"، مؤكّداً إيمانه بـ"ضرورة تغيير سياسة الإقصاء التي فُرضت منذ قرون".

ووصف مادورو قرار واشنطن بعدم دعوته شخصياً أو دعوة زعيمي كوبا ونيكاراغوا بأنّه "عمل من أعمال التمييز"، معتبراً أنّ الحكومة الأميركية تكفلت بفشل القمّة.

ويثير غياب الرئيس المكسيكي تساؤلات عن أهميّة مناقشات القمّة التي تركز على كبح الهجرة عند الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، الذي أولوية بالنسبة إلى الرئيس الأميركي جو بايدن، ويمكن أن يمثل إحراجاً دبلوماسياً للولايات المتحدة.

وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن، إنّ قرار استبعاد كوبا وفنزويلا ونيكاراغوا "جاء بعد مداولات مكثفة على مدى أسابيع، وإنّه كان بسبب مخاوف متعلّقة بسجل حقوق الإنسان والديمقراطية في الدول الثلاث".

يُشار إلى أنّ قمة الأميركيتين هي اجتماعات لرؤساء دول وحكومات بلدان نصف الكرة الغربي، يتم عقدها كل بضعة أعوام، تحت رعاية منظمة الدول الأميركية التي توحّد أكثر من 30 مشاركاً.

الأكثر قراءة

لا ولادة في الجلسة التاسعة وبري يخرج «ارنب» الحوار حفاظا على «ماء وجه» الكتل النيابية «التيار» يصعّد مجددا من «بوابة» التشكيك بالمصداقية وحزب الله لا يلزم احداً بالتحالف ! هيل يقر بعدم وجود لبنان على «الطاولة» وغريو تقر بعجز باريس في احداث خرق خارجي