اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

احتجزت السلطات الأرجنتينية طائرة ركاب إيرانية مؤجرة لفنزويلا على متنها أشخاص على صلة بفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وقال وزير الأمن الأرجنتيني أنيبال فرنانديز، إن ”السلطات في مطار بيونس آيرس، احتجزت طائرة من طراز بوينغ 747 مملوكة لشركة ماهان إير الإيرانية، ومؤجرة لفنزويلا“، مشيرا إلى أن الطائرة فُرضت عليها عقوبات أمريكية.

وأضاف الوزير فرنانديز أن سلطات المطار صادرت جوازات سفر خمسة من أفراد الطاقم الإيرانيين.

وذكر موقع ”إيران إنترناشيونال“ الإيراني المعارض، نقلا عن موقع ”lanacion“ الإخباري الأرجنتيني، أن الطائرة ”كانت قادمة من المكسيك، ويرتبط بعض أفراد طاقمها بفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني“.

وأوضح أن ”الطائرة التي استأجرتها شركة طيران كونفياسا المملوكة لفنزويلا، وصلت إلى بوينس آيرس الإثنين، لكن لم يُسمح لها بالتزود بالوقود بسبب العقوبات الأميركية“.

وأشار إلى أن الطائرة ”كانت تحمل قطع غيار لشركة سيارات ولم يتم العثور على أي شحنة مشبوهة بها خلال عدة عمليات تفتيش“، مضيفا أنه كان من المقرر أن تتجه الطائرة إلى أوروغواي مساء الأربعاء.

كما نقل موقع ”إيران إنترناشيونال“، عن موقع ”أفييشنلاين“ الإخباري للطيران في أميركا اللاتينية، أن ”بعض أفراد الطاقم لم يكونوا مدرجين في بيان رحلة طائرة ماهان المضبوطة“.

وقدم جيراردو ميلمان، العضو في البرلمان الارجنتيني عن المعارضة، طلبا رسميا لإجراء تحقيق بشأن طائرة ماهان المحتجزة وطاقمها، مشيرا إلى ما أسماها ”رحلات جوية غامضة“.

وقال ميلمان إن ”الطائرة الإيرانية في بوينس آيرس أوقفت جهاز التوجيه الخاص بها في إطار الرحلة التي تخضع للتحقيق“.

وعاقبت وزارة الخزانة الأميركية شركة ”ماهان إير“ في 2008، بسبب ”دعمها“ فيلق القدس التابع للحرس الثوري.

وتقول الولايات المتحدة إن الحرس الثوري يستخدم طائرات ”ماهان إير“ لإرسال أسلحة إلى جماعات متشددة.

وبحسب موقع ”إيران إنترناشيونال“، أظهرت وثائق مسربة من ”ماهان إير“ في تشرين الثاني الماضي، أن الشركة ”ترسل عناصر من فيلق القدس ومعدات عسكرية إلى سوريا ولبنان، فيما يتم استخدام ركاب عاديين كدروع بشرية“.

وأضاف الموقع الإيراني المعارص، أنه ”في أيار 2012، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، أن فنزويلا قدمت ذهبا لإيران مقابل إعادة بناء صناعتها النفطية، وأن شركة ماهان إير كانت متورطة في شحن الذهب“.

ونقل الموقع عن تقرير سابق لوكالة ”بلومبيرغ“ للأنباء، أن ”9 أطنان من سبائك الذهب بقيمة 500 مليون دولار، أرسلت إلى طهران في نيسان 2016 على متن طائرة، وذلك مقابل تعاون إيران في إنشاء مصافي البنزين في فنزويلا“.

(ارم نيوز)

الأكثر قراءة

مبادرة فرنسا الرئاسية تنتظر تعاونا اميركيا مباشرا ومشاركة سعودية ايجابية ميقاتي مستنفر لتأمين «عيدية كهربائية» عشية الميلاد ورأس السنة... والالية جاهزة حزب الله: لا رئيس الاّ من بوابة التوافق... وجعجع: لا مشكلة مع القادر على الانقاذ