اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


رفع تجمّع المضمونين في النبطية الصرخة، معلنًا ان الأطباء يتقاضون عن كل معاينة للمرضى ما بين 300 الى 400 الف ليرة فيما الضمان الاجتماعي في النبطية لا يعيد منها سوى 40 الفا، وما زالت تعرفته على القديم وعلى 1500 ليرة، ما جعل العديد من المضمونين يتوقفون عن تقديم المعاملات لدى مركز النبطية، لأنهم لا يحصلون منها إلا على عشر ما يقدمونه، “لذلك يناشدون المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي النظر بهذه الأوضاع المريرة عليهم، وزيادة التعرفة على أساس ما يدفعونه للأطباء وللمختبرات الطبية”.

في الوقت الذي يحتدم الكباش الداخلي على رئاسة الحكومة والذي يُتوقع ان يتوسع مع انطلاق عملية التشكيل، تتفاقم ازمات اللبنانيين المعيشية.

ويشهد لبنان انهياراً اقتصادياً في ظلّ ارتفاع سعر الدولار الأمر الذي يؤدي إلى غلاء الأسعار في مختلف القطاعات ولا سيما السلع الغذائية، ويهدّد الأمن الغذائي للبنانيين وخصوصاً الأطفال، عدا عن تهديد القطاع الصحي في ظل ارتفاع الفاتورة الاستشفائية، وتحركات المستشفيات والأطباء الاعتراضية على القيود المصرفية والتي ترتد سلباً على المرضى، خصوصاً أنها تترافق مع إجراءات إقفال واعتصامات، فضلاً عن أزمة الدواء.

الأكثر قراءة

فترة تمرير الوقت بدأت بمسرحيّة «تأليف الحكومة» مع برنامج «قهر معيشي» «الكنافة» مُحفز في التأليف... واللبناني يُعاني الأمرّين لسدّ حاجاته اليوميّة إجتماع لوزراء الخارجيّة العرب في بيروت مع غياب سعودي وازن