اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن ماكس فيرشتابن متصدّر بطولة العالم للفورمولا واحد أنّ فريقه ريد بُل لا يزال بحاجة للتحسّن بعد أن لاحظ أنّ فيراري كانت أسرع خلال سباق جائزة كندا الكبرى.

وأحرز فيرشتابن فوزه السادس من أصل ستّة سباقات هذا الموسم، ليُحكم قبضته أكثر على صدارة البطولة التي عرفت ارتفاع أفضليّته فيها إلى 46 نقطة أمام زميله سيرجيو بيريز و49 نقطة أمام شارل لوكلير سائق فيراري.

وفي حين أنّ عطلة نهاية أسبوع فيرشتابن في كندا تعزّزت بعقوبة لوكلير على شبكة الانطلاق، والتي أبعدت سائق فيراري عن دائرة المنافسة، إلّا أنّه بقيت أمام الهولندي مهمّة صدّ هجمات كارلوس ساينز الإبن سائق فيراري الآخر الذي ضغط عليه خلال اللفّات الـ 16 الأخيرة.

وبدا أنّ ساينز تمتّع بأفضليّة وتيرة طفيفة أمام فيرشتابن، لكنّه لم يتمكّن من تجاوزه.

بالرغم من سلسلة انتصاراته وصدارته المريحة للبطولة، حذّر فيرشتابن من أنّ على فريقه ريد بُل "التحسّن" بعد أن اكتشف أنّه "لم يكن الأسرع" يوم الأحد الماضي.

وقال في هذا الصدد: "لا يزال الموسم طويلًا جدًا وأعلم أنّ الفارق كبيرٌ بعض الشيء، لكنّني أعلم أنّ الوضع قد ينقلب سريعًا جدًا".

وأضاف: "أعني أنّني كنت متأخّرًا بـ 46 نقطة في السباق الثالث، لذا نحتاج للحفاظ على هدوئنا وتركيزنا، ونحتاج للتحسّن، لأنّنا لم نكن الأسرع اليوم".

وأردف: "تأرجح الوضع قليلًا، بدونا جيّدين في السباق نهاية الأسبوع الماضي في باكو، ولا يبدو أنّنا كنّا بذات الجودة الآن لكنّنا تمكّنا من الفوز بالرغم من ذلك، وتلك خصلة وعلينا العمل معًا كفريق لمحاولة استخراج المزيد من الأداء من السيارة".

وكانت فيراري عادة الفريق الأسرع في التصفيات، حيث حقّق لوكلير ستّة أقطاب انطلاقٍ أولى مقابل اثنتين لفيرشتابن، في حين واجه الفريق الإيطالي صعوبة أكبر في منافسة الحظيرة البريطانيّة على مدار مسافة سباق كاملة بسبب مشاكل تحبّب الإطارات والافتقار إلى السرعة القصوى.

لكن في حين واجه فيرشتابن صعوبة في تحديد أسباب أفضليّة وتيرة فيراري الأحد الماضي، فإنّه قال بأنّ ذلك ليس جديدًا كون الأداء يتأرجح بين فريقي الصدارة من سباقٍ إلى آخر.

وقال: "لا أعتقد بأنّهم دائمًا ما كانوا أسرع أيّام السبت ومن ثمّ أبطأ أيّام الأحد. أعتقد بأنّهم كانوا سريعين كذلك يوم الأحد في برشلونة، وكذلك بعض السباقات الأخرى".

وأردف: "الوضع يتقلّب. نحتاج لفهم ذلك بالطبع، كما تهاطلت الأمطار يوم السبت. ربّما لم يُساعدنا ذلك يوم الأحد كون المسار كان نظيفًا. لكنّنا سننظر في جميع هذه المسائل".

واختتم بالقول: "ربّما شكل الحلبة، والحفف أو أيًا كان، سننظر في كلّ شيء، لكن من الصعب شرح سبب سرعتهم في الوقت الحاضر".


الأكثر قراءة

فترة تمرير الوقت بدأت بمسرحيّة «تأليف الحكومة» مع برنامج «قهر معيشي» «الكنافة» مُحفز في التأليف... واللبناني يُعاني الأمرّين لسدّ حاجاته اليوميّة إجتماع لوزراء الخارجيّة العرب في بيروت مع غياب سعودي وازن