اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تؤكد الدراسات أن التدخين قد يؤدي إلى الإدمان عليه كإدمان الهيروين والكوكايين، فيما السؤال: ما الذي يجعل المدخن يتوق للسيجارة؟

اتضح أن الإجابة تتعلق بالتبغ الذي يغير طريقة عمل أدمغتنا، مما يجعلنا نريد المزيد منه ، وفقا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

قال رئيس قسم الطب النفسي في قسم الطب النفسي في جامعة تورنتو برنارد لو فول: "يُعرَّف الإدمان في المقام الأول على أنه فقدان السيطرة على استخدام مادة ما والاستمرار في استخدامها بالرغم من العواقب".

وأضاف لو فول: "بمجرد تطوير إدمان مادة ما، سيشعر الناس بالرغبة الشديدة و/ أو الانسحاب عند عدم استخدامه لفترة زمنية معينة، التبغ يسبب الإدمان لأنه يحتوي على النيكوتين، وهو مادة ذات تأثير نفسي مع إمكانية إدمان عالية".

وبحسب موقع لايف ساينس أوضح لو فول أن المادة ذات التأثير النفساني هي المادة التي تؤثر على كيفية عمل الدماغ، ووفقا للمعهد الوطني للسرطان (NCI، "تسبب تغيرات في المزاج أو الإدراك أو الأفكار أو المشاعر أو السلوك، وتشمل الأمثلة الأخرى للمواد ذات التأثير النفساني LSD والكحول والكافيين.

قال عالم النفس الإكلينيكي في قسم أبحاث تعاطي المواد المخدرة في جامعة واين ستيت في ديترويت ديفيد ليدجيروود: "يسبب النيكوتين الإدمان بشكل خاص عند تدخينه أو دخوله إلى الرئتين لأن "ظهور التأثيرات الشبيهة بالمنشطات يحدث بسرعة كبيرة من خلال هذا المسار للإدارة ".

في حين أن "الضربة" الأولية المتمثلة في الاستمتاع بتدخين سيجارة يتم الشعور بها على الفور تقريبا، فإنها تختفي أيضا بسرعة والتي، وفقا ليدجيروود، تدفع المدخنين إلى استهلاك منتجات التبغ بشكل متكرر في محاولة لتحقيق نفس التجربة المنشطة.

ووفقا لمايو كلينك عندما يتم استهلاك التبغ، ترتفع مستويات النيكوتين في مجرى الدم وتدخل إلى الدماغ، بمجرد دخول المخ، يرتبط النيكوتين بالمستقبلات التي تطلق الدوبامين الكيميائي "السعيد" في الدماغ وينشطها، مما يجعل الناس يشعرون بالرضا، ونتيجة لذلك سرعان ما اعتبرت أدمغة المدخنين النيكوتين مادة "تبعث على الشعور بالرضا"، وسوف تتوق إليها في الفجوات بين السجائر.

يزيد التدخين المزمن من عدد مستقبلات النيكوتين في الدماغ، وهو ما يفسر سبب امتلاك المدخنين المدمنين "لهذه المستقبلات بمليارات أكثر من غير المدخنين"، حسبما ذكرت مايو كلينيك.

وقال ليدجيروود: "إذا كان شخص ما يدخن بانتظام لأشهر وسنوات، فإن دماغه سوف يعتاد على النيكوتين لدرجة أنه في النهاية، يحتاج إلى النيكوتين ليعمل بشكل جيد، خلال الفترات التي لا يدخن فيها الشخص المدمن، قد يعاني من أعراض الانسحاب الجسدي حتى يتمكن دماغه من التكيف مع غياب النيكوتين. تشمل هذه الأعراض عدم القدرة على التركيز والأرق والاكتئاب وقلة الشهية".

وأضاف ليدجيروود: "إن هذا من بين عوامل أخرى يفسر سبب معاناة الكثير من المدخنين للتخلي عن هذه العادة، أضف إلى هذا التأثير الفسيولوجي أن السجائر قانونية، ومتوفرة في أي محطة وقود أو متجر زاوية، ولا يزال من الممكن تدخينها في العديد من المواقع المختلفة ، يصبح من الصعب للغاية على أي شخص يرغب في الإقلاع عن التدخين القيام بذلك".

قد يجد الأشخاص الذين بدأوا في استخدام منتجات التبغ وهم أطفال أو مراهقون صعوبة خاصة في الإقلاع عن التدخين، لأن التعرض للنيكوتين يمكن أن يعطل نمو الدماغ ، وفقا لإدارة الغذاء والدواء. ومن السهل على المدخنين الصغار أن يتورطوا.

وأظهرت دراسات تصوير الدماغ أنه بينما تنضج أنظمة المكافأة في الدماغ مبكرا، فإن مركز التحكم في قشرة الفص الجبهي ينضج ببطء، وفقا لتقرير صدر عام 2012 نُشر في الأصل في Cold Spring Harbour Perspectives in Medicine "بالمقارنة مع البالغين، يكون المراهقون عموما أكثر تحفيزا بالمكافآت، وهم أقل كرها للمخاطر، ويتأثرون بسهولة أكثر بأقرانهم".

لكن هل بعض الناس أكثر عرضة للإدمان من غيرهم؟ وهل يواجه الجميع صعوبات مماثلة عندما يتعلق الأمر بالإقلاع عن التدخين، أو هل يجد البعض أنه من السهل نسبيا الابتعاد عن التدخين؟.

قال ليدجيروود: "لا أعتقد أن الناس محصنون ضد الإدمان، قد يكون بعض الناس أكثر عرضة للإدمان من غيرهم، ومن المؤكد أنه يبدو أن التعرض للمواد المسببة للإدمان في سن مبكرة يعرض المرء لخطر أكبر للإصابة بالإدمان".

وتم تطوير اختبار Fagerström للاعتماد على النيكوتين عام 1978 من قبل عالم النفس السويدي Karl-Olov Fagerström، وهو استبيان يستخدم لتحديد مستوى اعتماد الفرد على النيكوتين المرتبط بتدخين السجائر مر الاختبار بالعديد من التكرارات منذ تقديمه، لكنه لا يزال قيد الاستخدام حتى يومنا هذا، ولا يزال أحد الطرق الرئيسية لتقييم الإدمان.

تتضمن الأسئلة في الاختبار السؤال عن الوقت الذي يدخن فيه الفرد سيجارته الأولى في اليوم، وكم عدد السجائر التي يدخنها كل يوم، وما إذا كان سيدخن حتى لو كان مريضا لدرجة تجعله مقيدا في سريره.

أوضح ليدجيروود أنه عندما يسجل شخص ما درجات عالية بشكل خاص في هذا الاختبار، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب أكثر من مجرد رغبة الجسم في تلقي ضربات متكررة من النيكوتين.

قال ليدجيروود: "بالنسبة للعديد من المدخنين، هناك عوامل قوية تساهم في تدخينهم، غالبا ما ينشأ هؤلاء الأفراد في منازل يدخن فيها الآباء، وقد تم تصميم السلوك لهم.

وأردف :"لا تزال السجائر متاحة بسهولة في العديد من الأماكن، وعلى الرغم من وجود قيود على الأماكن التي يمكن للأشخاص التدخين فيها، إلا أنه لا يزال هناك العديد من الفرص للأشخاص للتدخين في الأماكن العامة، ولا يزال هناك أيضا العديد من صور التدخين في الثقافة الشعبية قد يسهم ذلك في الشعور بأن التدخين سلوك طبيعي وربما حتى ساحر".

وكشفت الدراسات أن العوامل الوراثية تلعب دورا في الاعتماد على النيكوتين، مما يعني أن الإدمان يمكن أن ينتشر في العائلات، وفقا لمراجعة عام 2010 في مجلة Current Cardiovascular Risk Reports.

تنص Mayo Clinic على أن الجينات "قد تؤثر على كيفية استجابة المستقبلات الموجودة على سطح الخلايا العصبية للدماغ لجرعات عالية من النيكوتين التي تنقلها السجائر" ، مما قد يعني أنه بسبب الوراثة الجينية بمجرد أن يبدأ الناس بالتدخين، يصبح البعض أكثر من المرجح أن تستمر هذه العادة لاحقا.

ووفقا لبحث عام 2008 الذي أجرته جمعية علم النفس الأمريكية "يمكن ربط نصف قابلية الشخص على الأقل للإدمان على المخدرات بالعوامل الوراثية".

وعلى الرغم من المخاطر العديدة المرتبطة بالتدخين، وعلى الرغم من أنه يُعتقد أنه يساهم في وفاة 8 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم كل عام، بما في ذلك 1.2 مليون يموتون من التعرض للتدخين غير المباشر،لا يزال التبغ متاحا على نطاق واسع ويمكن الوصول إليها بسهولة.

ووفقا لمايو كلينك في حين أن الإدمان يحدث بسرعة ، فإن الفوائد الصحية كذلك بمجرد الإقلاع عن التدخين، في غضون 20 دقيقة من تدخين سيجارة، ينخفض ​​معدل ضربات القلب في غضون 12 ساعة، تعود مستويات غاز أول أكسيد الكربون إلى طبيعتها في الدم، في غضون ثلاثة أشهر، تتحسن وظائف الرئة والدورة الدموية وبعد عام، ينخفض ​​خطر الإصابة بنوبة قلبية بمقدار النصف.

المصدر : لايف ساينس

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

سليمان الجد يحتضن سليمان الحفيد