اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تغزو تقنيات الواقع الافتراضي عالم السياحة حاليا بسبب تفشي جائحة كورونا وفترات الإغلاق الطويلة أمام حركة الطيران؛ حيث أصبح بإمكان المرء تسلق قمة جبل إيفرست أو زيارة متحف في مدينة نيويورك أو الغوص عبر الشعاب المرجانية في المحيطات أثناء جلوسه على الأريكة في غرفة المعيشة.

وقد اهتمت الشركات والهيئات المختلفة بتوفير خدمة السياحة الافتراضية؛ حيث توفر هيئة السياحة في مدريد فرصة للسياح لمعايشة تجربة افتراضية من أجل التعرف على العاصمة الإسبانية قبل الزيارة الفعلية.

وعادة ما يتم حجز جولة لمدة 30 دقيقة عبر موقع الويب، وبعد ذلك يتم إجراء مكالمة فيديو عن طريق تطبيق "زوم" (Zoom)، وتقوم المرشدة السياحية بالتجول مع السائح عبر شوارع مدريد، وتتوقف عند المواقع الأثرية والمزارات السياحية الشهيرة، وكذلك الأماكن، التي يسأل عنها السائح، وخلال الجولة يشاهد السائح صور 360 درجة مثل صور القصر الملكي، والتي يمكن تكبيرها بدرجة كبيرة.

بيئة ثلاثية الأبعاد

وعلى الرغم من أن هذه الخدمة مفيدة للغاية في الحصول على انطباع أولي عن مدينة مدريد قبل زيارتها، فليست لها علاقة كبيرة بخدمات الواقع الافتراضي؛ حيث أوضح أرمين بريش، الباحث في جامعة كيمبتن للعلوم التطبيقية، قائلا: "تحتاج سياحة الواقع الافتراضي إلى بيئة ثلاثية الأبعاد يتم إنشاؤها بالحاسوب، ويتم مشاهدتها بواسطة نظارات الواقع الافتراضي".

بالإضافة إلى أنه يجب استعمال نظارات الواقع الافتراضي أو نظام كهف البيئة الافتراضية، وهو عبارة عن غرفة مجهزة بشاشات كبيرة، لكي يصبح المستخدم محاطا بالواقع الافتراضي. وأضاف الباحث قائلا: "كلما انغمس السائح في العالم الافتراضي المحيط به، كانت المعايشة المصطنعة أكثر واقعية"، ويطلق الخبراء على هذه الحالة اسم "الانغماس" (immersion)، ولكنها تتطلب صورا فائقة الوضوح وقصصا مثيرة.

وعلى الرغم من أن بعض خبراء السياحة لا يزالون يرون أن السياحة الافتراضية تمثل قطاعا محدودا للغاية، فقد شهدت بعض التطور؛ حيث تقوم شركة "تايم رايد" (Timeride) بتقديم رحلات زمنية افتراضية، لكي يتمكن السائح من الانغماس في عصور سابقة، وتتوافر مثل هذه العروض في العديد من المدن الألمانية مثل كولن وبرلين ودريسدن وميونخ وفرانكفورت.

وأشار الباحث أرمين بريش إلى أن "هناك العديد من المتاحف الفنية الكبيرة التي تعتمد على تطبيقات الواقع الافتراضي؛ حيث يفترض أن العروض الفنية ستظل موجودة، ولكن يتم حاليا الاعتماد على التكنولوجيا لتوفير خبرات اجتماعية".

الواقع المختلط

وتوفر مدينة إيسن الألمانية جولة سياحية في المدينة بتقنية الواقع المختلط (Mixed Reality)، وتعرف هذه الجولة باسم (Essen 1887)؛ حيث يتجول السياح في المدينة، التي تقع في منطقة الرور بواسطة النظام العالمي لتحديد المواقع الـ"جي بي إس" (GPS) مع ارتداء نظارة خاصة.

وتظهر الصور المجسمة (الهولوغرام) في مواضع معينة من الجولة، ويظهر أشخاص من عام 1887 يتحدثون إلى السياح، كما تسير العربات القديمة على الطريق من حول السياح، وتختلف تقنية الواقع المختلط عن تقنية الواقع الافتراضي في أن السائح يقف في المزارات السياحية ويدرك العالم الحقيقي من حوله أيضا.

وقد أدى انتشار جائحة كورونا إلى ازدهار عروض السياحة الافتراضية، فعندما لم يتمكن السياح من السفر في أوقات الإغلاق الصارمة توجه الكثير منهم إلى زيارة أماكن غريبة بشكل افتراضي هربا من ضغوط الحياة اليومية.

وأكد أرمين بريش على تزايد الثقة في المنتجات الرقمية بسبب جائحة كورونا؛ حيث اعتاد المرء على استعمال الحلول الرقمية في حياته اليومية.

ولكن تريستان هوركس ينظر بعين التشكك إلى عروض السياحية الرقمية حاليا، وأضاف الباحث الشاب في معهد المستقبل أن عروض الواقع الافتراضي لم تعد تستخدم بنفس الوتيرة، التي كانت عليها خلال انتشار جائحة كورونا، وذلك بسبب الترويج الشديد لها وعدم وجود بدائل لها.

وأضاف هوركس أنه على الرغم من أننا نعيش حاليا في عالم رقمي كبير، فإننا أشخاص طبيعيون، ولذلك لا يمكن تحويل كل شيء إلى العالم الرقمي، وخاصة الأشياء ذات الطبيعة المثالية في العالم الحقيقي، وأوضح أن "زيارة المتاحف الفنية ليست مجرد مشاهدة الأعمال الفنية فحسب، بل إنها تجربة ومعايشة عامة لا توفرها بالطبع الزيارات الرقمية لمواقع المتاحف الفنية على الإنترنت".

ومع ذلك لا يرفض هوركس استعمال تقنية الواقع الافتراضي تماما في قطاع السياحة، وأضاف أن "هذه التقنية ستبقى حيثما يكون استعمالها منطقيا، فمثلا يمكن للسياح مشاهدة 4 مقاصد سياحية بواسطة نظارات الواقع الافتراضي قبل اتخاذ القرار بشأن الوجهة السياحية، التي يرغبون في السفر إليها فعليا، على غرار الخدمة، التي توفرها العاصمة الإسبانية مدريد للسياح".

ويظل هناك تساؤل حول ما إذا كانت السياحة الافتراضية ستحل محل السفر الفعلي إلى الوجهات السياحية، وأجاب بريش عن هذا التساؤل بأن "ليس معنى أن السياح شاهدوا الوجهة السياحية بشكل افتراضي أنهم تخلوا عن فكرة زيارتها بشكل فعلي".

وأضاف بريش أن السياحة الافتراضية يمكن أن تخلق تجربة ومعايشة بديلة بالنسبة لبعض المجموعات المستهدفة، مثل الأشخاص، الذين لا يستطيعون السفر بسبب الإعاقات الجسدية أو أن تكون الرحلة السياحية باهظة التكلفة أو مجهدة للغاية أو ضارة بالبيئة والمناخ.

الميتافيرس

وتعتبر الميتافيرس حاليا أعلى شكل من أشكال الواقع الافتراضي؛ حيث بدأت النماذج الأولى منها تحل محل رحلات العمل، وأضاف بريش أن "الأمر لم يعد يقتصر على مكالمة فيديو عبر تطبيق زوم، ولكن الأشخاص يلتقون في غرف افتراضية كصور أفتار (رمزية) جزئية".

وتظهر ميزة هذه التقنية عندما يرغب فريق العمل في تطوير وتصميم الأشياء معا، كما أن الميتافيرس توفر أكثر من مجرد تواصل اجتماعي؛ حيث سيتمكن المرء في المستقبل القريب من الاستلقاء على الشاطئ أو الغوص وسط الشعاب المرجانية في المحيطات.

"الجزيرة"

الأكثر قراءة

الدولار الى تصاعد و350 قاضياً توقفوا عن العمل والمساعدات الاجتماعية تبخرت اجتماع بعبدا مجاملات وميقاتي متمسك بابعاد فياض وشرف الدين وسلام خلافات عاصفة حول الصلاحيات في لجنة النازحين واستياء سوري من ميقاتي