اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني وليامز، في بيان الأحد، عن انتهاء مهمتها في ليبيا، موضحة أنه "لا يمكن التغلب على الجمود السياسي الحالي وأزمة السلطة التنفيذية المتكررة إلا من خلال إقرار إطار دستوري توافقي يحدد محطات واضحة، ويؤسس للعقد بين الحاكم والمحكوم، ويضع ضوابط لإنهاء الفترة الانتقالية من خلال الانتخابات الوطنية".

وأضافت أن "المسؤولية تقع على عاتق القادة الليبيين تجاه مواطنيهم والأجيال القادمة لتقديم التنازلات التاريخية اللازمة لإتاجة الفرصة لتحقيق الإنجاز المنشود"، داعية قادة ليبيا، ومؤسساتها على الالتزام الجاد بحماية مشاركة المرأة في الحياة العامة.

وأعربت وليامز عن قلقها من محاولات تسييس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، وطالبت بضرورة تحييدها عن المناورات السياسية. 

سبوتنيك

الأكثر قراءة

ضربة لطهران أم ضربة لواشنطن؟