اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


سجّل مؤشّر مدراء المشتريات للبنان BLOM PMI في شهر تموز 2022 إلى أعلى مستوى منذ حزيران 2013.

وتعليقًا على نتائج المؤشر قال كبير الاقتصاديين/ مدير الابحاث الاقتصادية في بنك لبنان والمهجر للأعمال الدكتور علي بلبل: "كما هو متوقع، يبدو بأن التعافي الاقتصادي في الصيف ساعد الاقتصاد اللبناني في التكيف نحو توازن أفضل نسبيًا. وبعد عامين من بدء جائحة كورونا والانعدام الحاد للاستقرار السياسي و الاقتصادي في لبنان، ساعد الانفاق السياحي بواسطة اللبنانيين المغتربين والسياح الاجانب في استعادة جزء من النشاط الاقتصادي ، كما واضح في ارتفاع مؤشر PMI لبنك لبنان والمهجر - لبنان الى 49.9 نقطة في تموز 2022 .وشمل التعافي جميع القطاعات رغم أن قراءات مؤشرات الانتاج والطلبيات الجديدة وطلبيات التصدير الجديدة كانت أدنى من المستوى المحايد البالغ 50.0 نقطة. علاوة على ذلك، قدمت الشركات اللبنانية توقعات سلبية بشأن مستوى الاعمال خلال العام المقبل ويُعزى ذلك اقتصاديًا إلى انعدام اليقين بشأن الاتفاق مع صندوق النقد الدولي في المستقبل ويُعزى ذلك سياسيًا إلى المصير المضطرب فيما يخص الانتخابات الرئاسية اللبنانية، ولكننا نتمنى بأن تستمر فترة التعافي في الصيف لتشهد مزيدًا من الاستقرار وحتى الانتعاش الاقتصادي في فصل الخريف والفترات المقبلة".

وفي ما يلي أبرز النتائج الرئيسية خلال شهر تموز: "انخفض النشاط التجاري للشركات اللبنانية خلال شهر تموز 2022، ولكنّ معدَّل تراجع النشاط التجاري كان طفيفًا فقط والأدنى منذ أيار 2013. وسَجَّلَتْ بعض الشركات اللبنانية نموًا في مستوى الإنتاج بسبب تحسُّن النشاط السياحي. وتماشيًا مع ذلك، تراجعت الطلبيّات الجديدة بمعدَّل منخفض في بداية الربع الثالث من العام. وتراجع مستوى الطلب من العملاء الدوليين بوتيرة أدنى في تموز 2022.

وسجّلت بعض الشركات ارتفاعًا في الأعمال غير المنجزة خلال تموز 2022 ونسبت ذلك إلى نمو الطلبيّات الجديدة. وفي الوقت ذاته، ارتفعت أعداد موظفي شركات القطاع الخاص اللبناني للشهر الثاني على التوالي وهي المرة الأولى منذ أكثر من سبع سنوات التي تزيد فيها أعداد الموظفين لأشهر متتالية". 

الأكثر قراءة

الدولار الى تصاعد و350 قاضياً توقفوا عن العمل والمساعدات الاجتماعية تبخرت اجتماع بعبدا مجاملات وميقاتي متمسك بابعاد فياض وشرف الدين وسلام خلافات عاصفة حول الصلاحيات في لجنة النازحين واستياء سوري من ميقاتي