اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نجحت عملية فصل توأم برازيلي ملتصق الرأس بمساعدة جراح أعصاب بريطاني.

ووُلد برناردو وآرثر ليما بأدمغة مدمجة. وخضع التوأم لسبع عمليات جراحية في ريو دي جانيرو، أشرف عليها جراح الأطفال في مستشفى غريت أورموند ستريت، الدكتور نور الأواس جيلاني.

وأجرى ما يقرب من 100 طبيب عمليات لطفلي التوأم، تبلغ أعمارهما ثلاث سنوات، حيث أمضيا 27 ساعة في الجراحة النهائية.

وكانت واحدة من أكثر عمليات الفصل تعقيدا على الإطلاق، وفقا للجمعية الخيرية الممولة للعملية Gemini Untwined للدكتور جيلاني.

وقبل العملية المغيرة للحياة، أمضى الجراحون من لندن وريو شهورا في تجربة تقنيات باستخدام إسقاطات الواقع الافتراضي للتوأم، استنادا إلى فحوصات التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي.

وفي حديثه عن جانب الجراحة بالواقع الافتراضي، قال الدكتور جيلاني: "إنه أمر رائع. من الرائع حقا رؤية التشريح وإجراء الجراحة قبل تعريض الأطفال فعليا لأي خطر. ويمكنك أن تتخيل كم هو مطمئن للجراحين. ومن بعض النواحي، تُعتبر هذه العمليات هي الأصعب في عصرنا".

وقال، لأول مرة في العالم، ارتدى الجراحون في بلدان منفصلة سماعات رأس وعملوا في نفس "غرفة الواقع الافتراضي" معا. كما أن المحاولات الفاشلة سابقا لفصل التوأم تعني أن تشريحهم كان معقدا بسبب ندبة، وكان "قلقا حقا" بشأن الإجراء المحفوف بالمخاطر.

وقال الدكتور جيلاني إنه "مرهق تماما" بعد العملية الأخيرة التي استغرقت 27 ساعة، حيث لم يأخذ سوى أربع فترات راحة لمدة 15 دقيقة للحصول على الطعام والماء.

وتابع: "كان هناك الكثير من الدموع والعناق. كان من الرائع أن أكون قادرا على مساعدتهم في هذه الرحلة".

وقال جيلاني إن التوأم يتعافيان بشكل جيد في المستشفى ويواجهان ستة أشهر من إعادة التأهيل. كما أن مؤسسته الخيرية أصبحت "مستودعا عالميا للمعرفة والخبرة" في جراحة الفصل، ويأمل أن تكون بمثابة نموذج لـ "خدمة صحية عالمية" تقدم رعاية متخصصة في الأمراض النادرة الأخرى.

وأضاف: "كانت الفكرة من وراء الجمعية الخيرية هي إنشاء خدمة صحية عالمية للحالات النادرة للغاية لمحاولة تحسين النتائج لهؤلاء الأطفال. أعتقد أن نموذج ما فعلناه يمكن ويجب أن يتكرر في حالات أخرى نادرة للغاية".

وكان هذا إجراء الفصل السادس للدكتور جيلاني مع Gemini Untwined، بعد إجراء عملية جراحية لتوائم من باكستان والسودان وإسرائيل وتركيا.

وقاد العملية إلى جانب الدكتور غابرييل مفرج، رئيس قسم جراحة الأطفال في معهد Estadual do Cerebro Paulo Niemeyer في البرازيل.

المصدر: ديلي ميل

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

أعنف ردّ للاشتراكي على المنتقدين لجنبلاط واجتماعه بحزب الله : ما زالوا في الماضي العريضي لـ «الديار» : جنبلاط طرح إمكان المجيء برئيس للجمهورية لا يشكل تحدياً لأحد إدارة ١٤ آذار للملفات هي الأسوأ والبعض يريد الحلول على «الساخن»