اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشارت لجنة الإعلام والتواصل في "التيّار الوطنيّ الحرّ" في بيان، إلى أن "إحتراماً للضحايا وللشهداء إمتنعنا عن الردّ على بيان رئيس الحكومة المكلّف في يوم ذكرى إنفجار المرفأ لكننا لا نسمح للباطل بأن يتطاول على الحق ولا للفاسد أن يمسّ المناضل. كما أننا نتجاوز التعليق على قراره المعروف برفض تشكيل الحكومة حيث أبلغ هو الكثيرين بأن الوقت ضيّق والحكومة لن تنجز وبالتالي لا داعي لحكومة جديدة. كذلك نتجاوز أكاذيبه عن الكهرباء، وهو صاحب المشروع الوحيد فيها: شركة نور الفيحاء. أما وقد قررت يا دولة الرئيس الإفتراء على التيّار الوطنيّ وإتهامه بالفساد فإنك قرعت الباب لتسمع الجواب. نسألك أولاً من أنت وما هو تاريخك المليء بالفساد ومن تمثل شعبياً وما هي إنجازاتك الوطنية لتتطاول على تيار تاريخه النضال؟ كيف لك أنت الذي أمضيت سنيّك بالصفقات والسمسرات والعمولات أن تتناول من قضى عمره في الساحات دفاعاً عن الوطن وإستقلاله ومؤسساتها بمواجهة المحتلين والطامعين والفاسدين؟".

أضاف البيان "أنت بنيت مسيرتك السياسية على إسترضاء الخارج فيما بنى التيّار مسيرته على التصدي لمؤامرات الخارج. أمرك عجيب يا نجيب، فأنت تتهم التيّار بالفساد فيما جعلت من الفساد نهجاً لحياتك منذ أن بدأت في لبنان خلال الحرب بالمتاجرة بالخطوط والإتصالات الدولية المشبوهة، وانتقلت بعدها الى سوريا تستجدي نظامها لتجمع من قطاع الإتصالات فيها ثروة قبل أن تنقلب عليها، مالاً وسياسيةً، فبات موقفها منك معروفاً".

وتابع "لم تكتفِ بهذا بل استغلّيتَ نفوذك لتحصل من الدولة على عقد "ليبان بوست" المعروفة أخباره وأرباحه، ولم تترك فرصة للإستفادة من المشاريع العامة وأنت في الوزارة أو في سدة رئاسة الحكومة، ومن موقع السلطة دخلت في القطاع المصرفي وأصبحت شريكاً في أحد أكبر المصارف، وأنت تعلم أن إسمك وارد في التحقيق المالي. أنت الذي راكمت الثروات، يكتشف اللبنانيون أنك حصلت على قروض مدعومة من مصرف لبنان بقيمة تزيد عن ٣٣ مليون دولار لشراء الشقق الفخمة، وللمتاجرة والإستفادة من الفوائد المحدودة لتحرم المودعين الصغار والمحتاجين من الإستفادة منها. نحن لا سريّة مصرفية نختبئ وراءها، فحساباتنا مكشوفة وحملاتنا الإنتخابية كلفتها معدومة. لا أموال ولا ثروات لنا... ثروتنا هي نضالنا. فيما إسمك وارد في عشرات الصفقات والشركات المتصلة بشؤون الدولة فهل يمكنك أن تسمّي شركة واحدة للتيّار ورئيسه لها علاقة بالشأن العام؟".

وختم البيان: "لن نسمح لأمثالك بأن يتطاول على تيّار سياسي وشعبي معمَّدٍ بدم الشهداء ومحصّن بشرعية الناس. أما أنت فمن أنت في السياسية ولم تتجرأ على الترشح ولم تتمكن من إيصال أي نائب. كيف تسمح لنفسك أن تتطاول على أكبر كتلة نيابية وتحقد عليها، فقط لأنها رفضت أن تسمّيك لرئاسة الحكومة بعدما اختَبَرَت عجزك وعدم إقدامك لا بل جبنك لإتخاذ أي قرار لا يرضي معلّميك في الداخل، ولهاثك وراء الخارج خوفاً على مصالحك. نكتفي بهذا الآن وأي تطاول إضافي منك سيكون ردّنا عليه بمزيد من التفاصيل التي سوف تنكشف تباعاً عنك وعن فسادك".

ردّ ميقاتي

على الاثر، ردّ المكتب الاعلامي لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي ببيان جاء فيه: "تعقيبا على البيان الذي أصدره "التيار الوطني" نكتفي بالقول: الناس في واد و"تيار قلب الحقائق" في واد، ولذلك سيكون ردنا مقتضبا ولمرة أخيرة منعا للتمادي في الابتزاز السياسي وفي سجالات عقيمة ليس أوانها في ظل الاوضاع التي يمر بها البلد عموما وقطاع الكهرباء خصوصا. إن بيان "التيار" يعكس نظر صاحبه في مرآة منزله. ولاننا نتبع القاعدة المعروفة التي تقول إن الضرب بالميت حرام، لن نضرب في "ميت التيار" مكتفين بهذا القدر، ومستلهمين بتصرّف قول الاديب سعيد تقي الدين "ما أفصح "حامل العقوبات الدولية" على فساد موصوف، عندما يحاضر بالعفّة والنزاهة والاستقامة".

.. ورد آخر من "التيار"

وردّ التيار الوطني الحر على البيان الاخير للمكتب الاعلامي لميقاتي بالتالي: "كنّا متأكدين أنك لن تستطيع أن تردّ أو أن تدافع عن أي من الوقائع والارقام التي تدينك بفسادك في اعمالِك داخل الدولة وخارجها، ولا أن تسمّي لنا إسماً أو شركة أو أن تورد رقماً تدين به التيار أو رئيسه. ولكن بمّا أنك لم تستطع إلا الاستعانة بالعقوبات الاميركية التي وصفتها من خوفك بالعقوبات الدولية التي لم تخف رئيس التيار وتدفعه لقطع علاقته مع حزب الله، فإنها هي ما يخيفك في مسألة قبول هبة الفيول الايرانية أو المساس بالنظام والمنظومة المالية المفروضة على لبنان وبأي من اركانها وانت واحد منهم. صاحب المال الفاسد لا يمكن أن يكون يوماً رجل دولة".

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!