اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يواجه قطاع غزة بوادر أزمة إنسانية حادة وذلك بعد الإعلان عن نقص شديد في المستلزمات الدوائية، إضافة إلى توقف عمل محطة توليد الكهرباء الوحيدة مع دخول العدوان الإسرائيلي يومه الثاني على القطاع.وقد أعلنت سلطة الطاقة في القطاع عن توقف عمل محطة توليد الكهرباء بشكل كامل ، وذلك لعدم التمكن من توريد الوقود اللازم لها، جرّاء مواصلة إغلاق إسرائيل معبر كرم أبو سالم جنوبي القطاع.

وفي بيان لها، قالت سلطة الطاقة إنه بسبب الظروف الراهنة، وعدم التمكّن من توريد الوقود للمحطة، سيتم إيقاف عمل المحطة .وأوضحت أن ما يتوفر من الطاقة في غزة يصل على 120 ميغاوات، ويتم شراؤها من إسرائيل، في الوقت الذي يحتاج فيه القطاع إلى ما يزيد على 500 ميغاوات.

وأشارت سلطة الطاقة في القطاع إلى أن عدد ساعات توصيل الكهرباء سيتم تقليصه إلى 4 ساعات مقابل 12 ساعة فصل.وأغلقت إسرائيل معبر كرم أبو سالم التجاري (جنوبي القطاع) ضمن سلسلة إجراءات اتخذتها خشية من رد "الجهاد الإسلامي" على اعتقال القيادي بسّام السعدي بالضفة الغربية.

وكان مدير عام محطة توليد الكهرباء في غزة رفيق مليحة قد حذّر مسبقا من مغبة استمرار عدم دخول الوقود لمحطة توليد الكهرباء عبر معبر كرم أبو سالم.

وفي سياق متصل، أعلن الناطق باسم وزارة الصحة بالقطاع أشرف القدرة أن الإسعافات والمستشفيات بغزة في حالة استنفار للتعامل مع الوضع المتأزم، مشيرا إلى أن المؤسسات الصحية تعاني من نقص نتيجة الحصار خلال الـ 15 عاما الماضية.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة ن هناك نقصا في 40% من الأدوية، ونحو 60% من لوازم المختبرات.

الأكثر قراءة

سليمان الجد يحتضن سليمان الحفيد