اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكّدت حركة النجباء في العراق أنّه "تُفتح اليوم في فلسطين الحبيبة صفحة مشرقة أخرى في سجل كفاح هذه الأمة وجهادها ضد العدو الصهيوني العنصري الغاصب ومن خلفه قوى الاستكبار العالمي".

وأضفافت الحركة في بيان أنّ "العدو أقدم على جريمة أخرى من جرائمه المتتالية باستهداف أحد قادة المقاومة في فلسطين ولينطلق العدوان من باحات المسجد الأقصى المبارك إلى جنين المحتلة وصولاً إلى مدينة غزة الصامدة الصابرة

وتابعت: "أخذت المقاومة في فلسطين على عاتقها أن لا تمر جرائم الاحتلال مرور الكرام، وسيدفع العدو الصهيوني ثمنها دماء جنوده من شذاذ الآفاق".

وتقدّمت حركة النجاء بـ"أحرّ التعازي وأسمى معاني المواساة إلى حركة الجهاد الإسلامي باستشهاد القائد تيسير الجعبري ومن معه من الشهداء السعداء".

وقالت الحركة: "نعلن أنفسنا جنوداً في هذه المعركة المقدسة، معركة العزة والكرامة والإباء، فكل ما لدينا هو من رجال وسلاح هو رهن إشارتكم أيها المجاهدون الصابرون في فلسطين الحبيبة".

وتوجّه الأمين العام لحركة النجباء في العراق أكرم الكعبي للمقاومة الفلسطينية بالقول: "هذه المعركة معركتنا جميعاً"، مشدداً على أنّ "كل محور المقاومة إلى جانب المقاومة الفلسطينية". 

وأضاف الكعبي: "نحن على جاهزية واستعداد لأنّ المعركة معركتنا جميعاً"، مشدداً على أنّ "فصائل المقاومة الفلسطينية صعقت العدو بوحدة ردها على العدوان الإسرائيلي". 

وأعلن الاحتلال الإسرائيلي، في وقتٍ سابق ، بدء عمليةٍ عسكريةٍ ضد أهداف لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزّة.  

وتحدّثت وزارة الصحة في غزة عن "ارتفاع 10 شهداء، بينهم طفلة تبلغ من العمر 5 أعوام"، بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

كما أعلنت "سرايا القدس" ارتقاء تيسير الجعبري شهيداً، وهو قائد عسكري في شمالي قطاع غزة.

ونعت فصائل المقاومة الفلسطينية شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وعلى رأسهم القائد في سرايا القدس، تيسير الجعبري، مؤكّدةً أنّ الاحتلال يتحمّل كل التبعات والنتائج المترتبة على هذا العدوان.

الأكثر قراءة

سليمان الجد يحتضن سليمان الحفيد