اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت وزارة الصحة في غزة، الأحد، ارتفاع حصيلة القتلى في موجة العنف الأخيرة في القطاع بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي، إلى 32 بينهم ستة أطفال، في وقت أطلقت صفارات الانذار الاحد في منطقة القدس للمرة الاولى منذ بدء التصعيد المسلح المستمر .

وكشفت الوزارة أن الغارات التي تشنها إسرائيل منذ الجمعة أودت بحياة هؤلاء الأشخاص وأسفرت عن 215 جريحا، ولكن إسرائيل نفت ذلك.

وتعترض السلطات الإسرائيلية على هذه الحصيلة، مؤكدة من جانبها أن أطفالا فلسطينيين قتلوا، السبت، بصاروخ أطلقته حركة الجهاد الإسلامي باتجاه إسرائيل وفشل في الوصول إلى هدفه.

وجاء في بيان صادر عن رئيس هيئة الإعلام الوطنية الإسرائيلية أن "مقتل الفلسطينيين الثمانية في جباليا الليلة الماضية (السبت) نجم عن إطلاق فاشل لقذيفة صاروخية فلسطينية وليس عن غارة جوية إسرائيلية". وأكد الجيش الإسرائيلي أنه لم ينفذ أي هجوم في جباليا في الوقت المذكور.

وأفاد مراسل "الحرة" في القدس باستئناف إطلاق القذائف الصاروخية على البلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة، فجر الأحد، دون أن يؤدي ذلك إلى وقوع إصابات أو أضرار، حيث اعترضتها منظومة القبة الحديدية.

ووفقا لبيان الجيش الإسرائيلي فقد "نجحت منظومة القبة الحديدية في اعتراض مئتي قذيفة أطلقت من غزة على أماكن مأهولة في إسرائيل، في حين لم يتم اعتراض القذائف التي كانت مصوبة إلى أماكن غير مأهولة".

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن القبة الحديدية "سجلت نجاحا بنسبة 97 في المئة"، وأنه تم إطلاق نحو 600 قذيفة صاروخية منذ بدء التصعيد قبل ثلاثة أيام، وأن "أكثر من مئة وعشرين قذيفة لم تجتز حدود القطاع وانفجرت في الأراضي الفلسطينية".

وأطلقت صفارات الانذار، الأحد، في منطقة القدس للمرة الاولى منذ بدء التصعيد المسلح المستمر في قطاع غزة، كما أعلن الجيش الاسرائيلي.

وقال الجيش في بيان مقتضب إن صفارات الإنذار أطلقت "في محيط القدس"، من دون أن يضيف أي تفاصيل، بحسب فرانس برس.

من جهته، أعلن الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي الأحد إنه أطلق صواريخ باتجاه القدس، بعد وقت قصير على انطلاق صفارات الإنذار .

وقالت سرايا القدس في بيان "أطلقنا منذ وقت ليس ببعيد صواريخ باتجاه القدس". وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق صواريخ على القدس منذ بدء التصعيد المستمر مع إسرائيل في قطاع غزة.

وفي غضون ذلك كشف الجيش عن أنه تم استهداف نفق هجومي للجهاد الإسلامي لم يجتز الحدود بواسطة غارة جوية فجر الأحد.

وأضاف أنه تم قصف أكثر من مئة وأربعين هدفا تابعا للجهاد الإسلامي في القطاع خلال الأيام الماضية "تشمل ثماني منصات إطلاق قذائف أثناء نشاطها، ونقاط رصد، إلى جانب مستودعات ذخيرة".

وأكد الجيش الإسرائيلي مقتل قائد المنطقة الجنوبية في سرايا القدس، خالد منصور، "بواسطة صاروخ أطلق من طائرة مسيرة أثناء اختبائه في شقة في رفح مع أحد مرافقيه".

وأكدت حركة الجهاد الإسلامي، الأحد، مقتل أحد كبار قادة جناحها العسكري في غارة جوية إسرائيلية على قطاع غزة.

وانعقد المجلس الوزاري المصغر (الكابينيت) الليلة الماضية من أجل تدارس الوضع الأمني في أعقاب التصعيد مع غزة. وقال رئيس حكومة تصريف الأعمال يائير لبيد "إسرائيل ستواصل العمل بلا تردد لضمان سلامة مواطنيها".

وفي الضفة الغربية اعتقل الجيش الإسرائيلي 20 مطلوبا الليلة الماضية، وقال إنهم ينتمون إلى حركة الجهاد الإسلامي

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

سليمان الجد يحتضن سليمان الحفيد