اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بالرغم من فاتورة الدم الغالية انتصرت غزة بفصائلها وشعبها وانتصرت حركة "الجهاد الاسلامي" وافشلت كل مخططات العدو.

هكذا لخصت اوساط واسعة الإطلاع في محور المقاومة "عدوان الايام الاربعة"، والذي نجحت فيه المقاومة الفلسطينية بكل الابعاد والمستويات الميدانية والعسكرية.

وأشارت الى ان رئيس وزراء العدو وضع مهلة زمنية، وهي عبارة عن اسبوع لانهاء العمليات. وان الهدف هو شل قدرة وطاقة والتنظيم المسلح لحركة الجهاد الاسلامي وحركته الكبيرة وانتشاره في غزة والضفة الغربية.

ولفتت الى ان رغم اغتيال العدو للعديد من القيادات الميدانية للجهاد وعلى رأسهم القيادي تيسير الجعبري خالد منصور، الا ان حجم الانتصار كان كبيراً واهمها افشال الاهداف الموضوعة وهي تصفية الجسم العسكري للجهاد في غزة، وكذلك اعتقال كل الناشطين والكوادر في الضفة الغربية ومناطق نفوذ السلطة الفلسطينية.

علي ضاحي - الديار 

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي: 

https://addiyar.com/article/2028601

الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون