اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

شهدت لحظات إعلان شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، إصابتة بفيروس كورونا المستجد، حالة من "البكاء الشديد" انتابت المشاركين بالاجتماع الوطني لكوريا الشمالية.

وأظهرت مقاطع فيديو، بثها التلفاز الحكومي وانتشرت عبر منصات التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، ملامح الحزن والاندهاش التي بدت على وجوه الحضور، بعد إعلان يو جونغ، شقيقة الزعيم الكوري، عن إصابة زعيمهم بـ "حمى شديدة جراء كورونا".

وكانت شقيقة زعيم كوريا الشمالية اتهمت جارتها الجنوبية بالمسؤولية عن تفشي الفيروس في البلاد، قائلة إن "تفشي كوفيد-19 في بلدها، نتج عن الأعداء في كوريا الجنوبية".

وسبق أن عزت كوريا الشمالية تفشي كوفيد على أراضيها إلى "أمور غريبة" تحدث بالقرب من الحدود مع الجنوب، وهي مزاعم رفضتها سيول بشدة.

ورغم الحظر الذي دخل حيز التنفيذ عام 2021، اعتاد نشطاء كوريون جنوبيون منذ أعوام إرسال بالونات عبر الحدود إلى الشمال تحمل منشورات دعائية وعملة الدولار الأميركي، وهو ما كانت بيونغ يانغ تحتج عليه منذ فترة طويلة.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية، اليوم الخميس، أن "يو جونغ، حمَّلت تلك الأنشطة عند الحدود مسؤولية تفشي وباء كوفيد في الشمال"، معتبرة ذلك "جريمة ضد الإنسانية".


الأكثر قراءة

بالصورة - رسالة من عسكري في الجيش بعد إقدامه على الإنتحار: سامحيني!