اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشارت المعلومات الى ان رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل اخفق في اقناع بكركي بالدخول في معمعة الانتخابات الرئاسية، وكان لافتا رفض البطريرك الماروني بشارة الراعي لثلاث مسائل اساسية:

- الاولى: عدم قناعته بجدوى دعوة القادة المسيحيين لاجتماع في الصرح البطريركي، واكتفاؤه بتحديد المواصفات الضرورية الواجب ان يتحلى بها الرئيس الجديد، دون الدخول في «لعبة» الاسماء.

- الثانية: رفضه نظرية انتخاب الرجل القوي في طائفته، باعتبار ان هذه المقولة اثبتت فشلها في عهد الرئيس عون.

- ما يهم بكركي الآن ان يتمتع الرئيس بمواصفات «سيادية» تجعله قادرا على قيادة البلاد موحدة نحو الاصلاحات الانقاذية الحقيقية.

ابراهيم ناصر الدين - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2031080

الأكثر قراءة

باسيل يرفع سقف الهجوم على ميقاتي و«الثنائي»... فهل يُحضّر معاركه الدستورية والشعبية؟ إنعقاد الجلسة الحكومية أحدث تقارباً «مبطّناً» بين «التيار» و«القوات»... فهل تتحرك بكركي؟ لقاء مرتقب بين لجنة من «الوطني الحر» وحزب الله لتطوير بعض بنود «تفاهم مار مخايل»