اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اعتبر المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في بيان، أن "الدولار الاميركي بنسخة عشرين الف ليرة هو في مثابة نار على زيت"، وقال: "كمدخل لما نحن فيه من ربط ظروف الحياة بزاد الممات وظروفه، أنتم تعلمون أن البلد محاصر داخليا وخارجيا بشدة، والفساد ينخره، والكارثة النقدية تدمر أساسه الوجودي، والناس بأسوأ حالاتها، واللوبيات المالية منتشرة مثل السرطان، وأزمة الدولة لا سابق لها، وأخطر خطر يكمن بانهيار الدولة الشامل، لذلك أقول للطبقة السياسية وللرئيس ميقاتي: الدولار الجمركي بنسخة عشرين ألف ليرة في مثابة نار على زيت، خاصة أن النظام الضريبي فاسد وظالم وتراكمي وأشبه بزومبي، ولن نقبل بأخذ البلد نحو كارثة معيشية طاحنة وسط انفلاش عابر للعصابات المسلحة التي تتعاطى الجريمة والفلتان، ولذلك إن الأفضلية يجب أن تكون للناس وحاجاتها الأساسية، لليد العاملة اللبنانية، للفاتورة الإستشفائية المعيشية، لدعم الجامعة اللبنانية، وما يجري الآن حرب مالية اقتصادية طاحنة مدمرة للبلد والناس، والبلد اليوم يقبع بمستنقع ركود اقتصادي مخيف وأي نسف للقدرة الشرائية أو زيادة بنسبة التضخم يعني نهاية البلد وناسه، والجرأة الحكومية مهمة لكن على وحشية التجار ومافيا الشر المصرفية بما في ذلك ضرورة إغلاق كافة جمعيات مفوضية اللاجئين التي حولت النزوج إلى جبهة حرب وفلتان ضمن أهداف أميركية خبيثة".

وتابع: "لتكن الجرأة الحكومية بضرب الإحتيال التجاري والإرهاب المالي والفساد الإقتصادي، ولا نريد هدايا إبليس، خاصة أن هناك من يريد تحويل الناس إلى حجارة جوع على طريقة جهنم اللبنانية، والدولة بلا رئيس جمهورية دولة بلا رأس، والفراغ دمار حكومي ودستوري ووطني، والنار إذا شبت أحرقت، ولمن يهمه الأمر: لبنان غارق بمنظمات غير حكومية خطيرة جدا تعمل لصالح أجهزة مخابرات دولية بهدف لعبة فوضى وفلتان وتمزيق البلد وتجويع الناس وسحق البنية الرئيسية للبنان، وإذا كان لا بد من كلمة فهي نصيحة من القلب: لا تجربوا لعبة الفوضى والفلتان لأن لبنان لن يبقى لبنان ولن يبقى فيه موطئ قدم للأميركان".

الأكثر قراءة

باسيل يرفع سقف الهجوم على ميقاتي و«الثنائي»... فهل يُحضّر معاركه الدستورية والشعبية؟ إنعقاد الجلسة الحكومية أحدث تقارباً «مبطّناً» بين «التيار» و«القوات»... فهل تتحرك بكركي؟ لقاء مرتقب بين لجنة من «الوطني الحر» وحزب الله لتطوير بعض بنود «تفاهم مار مخايل»