اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكدت أوساط ديبلوماسية مطّلعة أنّه لا يُمكن القفز فوق استحقاق تشكيل الحكومة الجديدة، وإن قصُر عمرها بسب تأجيل البتّ بأمرها، فالتشكيل يبقى مطلوباً حتى الربع ساعة الأخير من عمر عهد الرئيس عون، في حال جرى التوافق بين الجهات السياسية على ضرورة ولادة حكومة فاعلة، كاملة الصلاحيات يُمكنها إدارة شؤون البلاد التي ترزح أساساً تحت وطأة أزمة إقتصادية ومالية ومعيشية غير مسبوقة، وغير ذلك من مشاكل يومية لم يعد المواطن قادراً على تحمُّلها بمفرده.

ووجدت الاوساط أنّه، بحسب السياق الطبيعي للأمور، كان يجب تشكيل الحكومة بعد إجراء الإستشارات النيابية المُلزمة، والاستشارات التي أجراها الرئيس المكلَّف نجيب ميقاتي بدوره، وقدّم على أساسها تشكيلة أو مسودة أولية للحكومة الى الرئيس ميشال عون، من خلال تعديل بعض الحقائب وأسماء الوزراء.. فَلَو حصل ذلك في أيّار أو حزيران المنصرمين، لكان الوضع الداخلي أفضل ممّا هو عليه الآن، ليس لقدرتها على القيام بالمعجزات، إنَّما على اتخاذ القرارات الحاسمة، وإنهاء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، بدلاً من بقاء حكومة تصريف الأعمال التي لا تجتمع لإنجاز أي أمر مهم. ولكن المفارقة أنّها تنادت الى الإجتماع مرّة واحدة بشكل غير رسمي لاتخاذ القرار برفع سعر الدولار الجمركي الذي من شأنه زيادة الأعباء على كاهل المواطن دون سواه.

وأشارت الأوساط نفسها بأنّ دول الخارج، لا سيما فرنسا والمجموعة الدولية، تفضّل التعامل مع حكومة كاملة الصلاحيات، لا حكومة تصريف أعمال استقالت بعد انتخاب البرلمان الجديد، فيما لم يتمكّن الرئيس المكلَّف من جمع جميع الأحزاب والكتل السياسية حوله لتشكيل حكومة جديدة. ولهذا تشدّد على أنّ الأولوية حالياً لتشكيل الحكومة، سيما وأنّ التوافق على إسم الرئيس الجديد للجمهورية لم يحصل بعد. ولكن يبدو أنّ ميقاتي يجد نفسه أمام مأزق عدم القدرة على تشكيل حكومة كونه لا يريد تقديم التنازلات للرئيس عون وإعطائه الثلث الضامن فيها، من باب موقعه الذي يأخذ طابعاً إقليمياً ودولياً، لا سيما في المرحلة المقبلة، وفي ظلّ عدم الإجماع الداخلي على ترؤسه للحكومه بدليل تأييده من قبل 54 نائباً فقط من أصل 128.

دوللي بشعلاني - الديار 

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي: 

https://addiyar.com/article/2034567

الأكثر قراءة

الإنتخابات الرئاسيّة في «كوما المونديال»... جمود يستمرّ الى ما بعد رأس السنة مفاعيل الدولار الجمركي: الأسعار ترتفع بين ٢٠ و٥٠٪ بعد أيام مخاوف من تفلّت أمني... وإجراءات مُشدّدة قبل الأعياد