اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

زار رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي وزارة التربية والتعليم العالي ظهر اليوم، في اطار مواكبته اطلاق العام الدراسي الجديد، وعقد اجتماعا مع وزير التربية في حكومة تصريف الاعمال القاضي عباس الحلبي قبل مشاركته في اجتماع لممثلي الدول المانحة والمنظمات الدولية ، لطلب دعمهم لإنجاح العام الدراسي.

وألقى الرئيس ميقاتي كلمة شكر في مستهلها وزير التربية والعاملين في الوزارة على جهودهم لتأمين العام الدراسي السابق والجديد وتحديث المناهج، "رغم الطروف الصعبة التي يمر بها الوطن والقطاع التربوي ككل".

وقال:" إن وزارة التربية، باعتراف الجميع، هي حضن الوطن، وإحدى  اهم القطاعات في الدولة. وحضورنا هنا اليوم تأكيد جديد على الأهمية التي نوليها لقطاع التربية، لأنه اذا كان الجيل الجديد بخير فكل الوطن يكون بخير. من هنا فإن اولويتنا هي فتح المدارس في المواعيد المقررة وان يعود التلامذة الى مدارسهم لتلقي التعليم. فالوطن لن يتعافى الا اذا انشأنا اجيالا متعلّمة ومثقفة".

أضاف: "نمر حاليا بصعوبات اقتصادية واجتماعية وتربوية، والتحدي الكبير امامنا هو أن نفتتح عاما دراسيا طبيعيا، وبجهد معالي الوزير والعاملين في الوزارة، وبالتعاون مع الدول المانحة وشراكتهم، يمكننا إنجاح العام الدراسي الجديد، وان يكون عاما عاديا في كل مراحل التعليم، وصولا الى التعليم الجامعي".

وأشار الى انه "اجتمع الأسبوع الفائت برؤساء النقابات التربوية، وكل ما قالوه هي مطالب محقة، وبالتعاون مع جميع المعنيين سنعمل على تطبيقها، ليكون العام الدراسي طبيعيا".

ولفت الى ان "وجود الهيئات والمنظمات الدولية في هذا اللقاء مهم جدا ، ونحن نشكرهم على مساعداتهم العام الماضي من اجل اطلاق العام الدراسي ومواكبته، وكلنا أمل أن هذا الامر سيتكرر هذا العام. ومن هذه النقطة يبدأ التعاون لرسم حاضر الأجيال ومستقبلها. والحكومة عازمة على تذليل كل الصعوبات ليكون العام الدراسي والجامعي مثمرا وناجحا".

الأكثر قراءة

الإنتخابات الرئاسيّة في «كوما المونديال»... جمود يستمرّ الى ما بعد رأس السنة مفاعيل الدولار الجمركي: الأسعار ترتفع بين ٢٠ و٥٠٪ بعد أيام مخاوف من تفلّت أمني... وإجراءات مُشدّدة قبل الأعياد