اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

عمد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" قبل إقامة مونديال 1974 في ألمانيا الاتحادية إلى استحداث كأس جديدة لتكون بديلا لكأس "جول ريميه" التي احتفظت بها البرازيل إلى الأبد في النسخة السابقة، وقد اختار الاتحاد النموذج الذي صنعه النحات الايطالي سيلفيو كازانيغا في مصنع بيرتوني في ميلانو حيث بلغ وزنه قرابة 6 كيلوغرام من الذهب الخالص بارتفاع 36 سنتم وقدر ثمن الكأس يومها بعشرين ألف دولار.

وانطلقت التصفيات التمهيدية بمشاركة 90 دولة من مختلف القارات ونجحت 14 دولة في الوصول إلى النهائية بالإضافة إلى البرازيل حاملة اللقب وألمانيا الاتحادية (البلد المنظم)، وقد قسمت المنتخبات المشاركة على أربع مجموعات كالتالي:

المجموعة الأولى: ألمانيا الاتحادية وألمانيا الشرقية وتشيلي واستراليا.

المجموعة الثانية: البرازيل ويوغوسلافيا واسكتلندا وزائير.

المجموعة الثالثة: هولندا والأوروغواي والسويد وبلغاريا.

المجموعة الرابعة: إيطاليا وبولندا والأرجنتين وهاييتي.

مفاجأة الدور الأول

مع انطلاق الدور سجلت مفاجأة تمثلت بسقوط المنتخب صاحب الأرض أمام منتخب ألمانيا الشرقية بهدف نظيف في مدينة هامبورغ، بينما تصدرت يوغوسلافيا مجموعتها تاركة المركز الثاني للمنتخب البرازيلي.

وفي دور الثمانية برز المنتخب الهولندي بأسلوبه الكروي الجديد بقيادة العبقري يوهان كرويف وهو اسلوب "المدرسة الشاملة" بينما لعبت البرازيل بغياب نجمها التاريخي بيليه ولم تفلح في بلوغ النهائي بل اكتفت بمباراة المركز الثالث وخسرت أمام بولندا واتبعوا الاسلوب الدفاعي.

وفي الدور عينه تألق منتخب ألمانيا الاتحادية بقيادة القيصر فرانتز بيكنباور والمدفعجي غيرد مولر وقادا الذي بلغ النهائي بعد تخطيه بولندا والسويد ويوغوسلافيا.

في السابع من تموز/يوليو 1974 كان ملعب "أولمبيا شتاديون" على موعد مع المباراة النهائية بين ألمانيا الاتحادية وهولندا فغصت مدرجاته بما يزيد عن 75 ألف متفرج، انطلقت الكرة وحرك الهولنديون الكرة وتناقلوها بلا أن يلمسها أي لاعب الماني وبعد مرور دقيقة اخترق كرويف منطقة الجزاء ليعيقه أولي هونيس فيحتسب الحكم الإنكليزي جاك تايلور ضربة جزاء "بنالتي" ينبري لها يوهان نيسكنز ويسكن الكرة إلى يسار الحارس سيب ماير، وبعد 25 دقيقة احتسب الحكم ضربة جزاء مماثلة لألمانيا سجل منها بول برايتنر هدف التعادل وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين سجل غيرد مولر هدف التقدم والفوز لألمانيا لتنتهي المباراة على هذه النتيجة وتنتزع ألمانيا الكأس للمرة الثانية في تاريخه وللمرة الأولى على أرضها.

أرقام ولقطات

توج البولند غريغور لاتو هدافا للبطولة برصيد 7 اهداف.

بلغ دخل المباراة النهائية بين ألمانيا الاتحادية وهولندا 74 مليون مارك ألماني وقد بيعت التذكرة بثلاثين ضعفا من ثمنها الحقيقي.

بعد نهاية الشوط من المباراة النهائية وعندما كان اللاعبين يهمون بالدخول إلى غرف تبديل الملابس تفوه كرويف بكلمات نابية مما دفع الحكم بإعطائه بطاقة صفراء.

سجل في البطولة 97 هدفا بينها 21 هدفا بالرأس بمعدل 2.55 هدفين في كل مباراة.

تابع أحداث البطولة قرابة مليون و775 ألف مشاهد.


الأكثر قراءة

إجراءات البنوك لا تردع المقتحمين.. ساعات حاسمة بملف الترسيم والأجواء الإيجابيّة مُسيطرة ولكن.. ميقاتي يشكو عراقيل كثيرة بملف الحكومة.. وحزب الله يتدخل للحلحلة