اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

منحت الأرجنتين شرف تنظيم النسخة الحادية عشرة لكأس العالم وبدأت بالفعل عملية توسيع وبناء ملاعب جديدة وتم تشكيل لجنة تنظيمية برئاسة الجنرال عمر كارلوس أكتيس ولكن سرعان ما وقعت أحداث دامية أودت بحياة الجنرال المذكور وتم تعيين الجنرال أنطونيو لويس مارلو على رأس الحكومة الجديدة وتابع عمل سلفه رافضا أن تذهب البطولة إلى البرازيل التي كانت على استعداد لاستضافتها .

وأجريت قرعة التصفيات في غواتيمالا عام 1975 وبلغ عدد الدول المشاركة 106 دول وكان الحدث الأبرز انتقال منتخب عربي عن أفريقيا هو المنتخب التونسي، وقسمت المنتخبات المشاركة على أربع مجموعات كالتالي:

المجموعة الأولى: الأرجنتين وإيطاليا وفرنسا والمجر.

المجموعة الثانية: ألمانيا الاتحادية وبولندا وتونس والمكسيك.

المجموعة الثالثة: البرازيل والنمسا والسويد وإسبانيا.

المجموعة الرابعة: البيرو وهولندا واسكتلندا وإيران.

واعتمد الاتحاد الدولي "فيفا" نفس النظام الذي اتبع في مونديال 1974، أي تقسيم المنتخبات المتأهلة إلى الدور الثاني إلى مجموعتين.

وعلى الرغم من خروجه من الدور الأول، كان المنتخب التونسي مفاجأة هذا الدور بفوزه على المكسيك 3-1 وتعادله مع ألمانيا سلبا وخسارته أمام بولندا 0-1، في المقابل سجل مفاجآت ضخمة في المجموعة الباقية أبرزها خروج اسكتلندا من الدور الأول وفوز إيطاليا على الأرجنتين في عقر دارها وتصدرها للمجموعة الأولى.

وفي الدور الثاني توالت المفاجآت بخروج ألمانيا الاتحادية خالية الوفاض بعد تعادلين أمام ايطاليا وهولندا وخسارتها أمام النمسا 2-3.

تواطؤ بيرو

في المجموعة الثانية من الدور الثاني، كانت المباريات أكثر حماسة وإثارة وخصوصا بين الارجنتين والبرازيل التي انتهت بالتعادل السلبي وتقدم منتخب "السامبا" البرازيلي على منتخب "التانغو" الأرجنتيني بفارق الأهداف وكان الثاني يحتاج الى الفوز في مباراته الأخيرة أمام بيرو بفارق 4 أهداف وكانت المفاجأة بأن تغلبت الأرجنتين على بيرو 6-0 بعدما تساهل الحارس البيروفي كيروغا في المباراة وتعمد منتخب بيرو الخسارة بهذه النتيجة ليضمن تأهل الأرجنتين بحسب العديد من النقاد والمراقبين، إذ اكتشفوا لاحقا أن حارس المرمى من أصول أرجنتينية.

كمبس البطل

بعد 48 سنة من النهائي الأول في الأوروغواي عام 1930 وصلت الأرجنتين للمرة الثانية إلى المباراة النهائية، ولكن هذه المرة سيلعب منتخب التانغو على ارضه وبين جماهيره وهو مصمم على انتزاع الكأس الغالية للمرة الأولى في تاريخه، وواجه المنتخب الهولندي الذي لعب نهائي النسخة السابقة عام 1974 ولكنه هذه المرة يفتقد نجمه يوهان كرويف.

تقدم المنتخب المضيف بهدف لماريو كمبس في الشوط الأول، ولكن الهولنديون هاجموا مرمى الحارس الأرجنتيني أوبالدو فيلول بضرواة ولاحت لهم فرصا عدة للتسجيل وفي الدقيقة 81 أدرك فانينغا التعادل لتنتهي المباراة 1-1 ويلجأ الحكم إلى احتساب وقت إضافي سجلت فيه الأرجنتين مرتين بواسطة كمبس وبرتوني لتنتزع الكأس للمرة الأولى وسط فرحة هستيرية لجماهير ملعب "مونومنتال" في العاصمة بوينوس آيرس.

أرقام ولقطات

توج الأرجنتيني ماريو كمبس هدافا للبطولة برصيد 6 أهداف.

بلغ إجمالي عدد المشاهدين 1.610.315 شخصا.

كان المنتخب البرازيلي الوحيد الذي لم يتعرض لأي هزيمة في البطولة وعلى الرغم من ذلك لم يصل إلى الدور النهائي.

كشف النقاب على أن الحارس البيروفي رامون كيروغا كان ضمن المنتخب الأرجنتيني قبل المونديال بفترة لكن المدرب لويس سيزار مينوتي استبعده ليسافر إلى بيرو ويحصل على جنسيتها ويلعب لمنتخبها الوطني.

نسي أفراد المنتخب الفرنسي ثيابهم "الكحلية" في الفندق قبل مباراة المجر واضطر الجهاز الفني الفرنسي لاستعارة قمصان فريق كمبرلي المحلي مخططة باللونين الأخضر والأبيض لأن المنتخب المجري يلبس الأبيض والمنتخب الفرنسي أحضر مع القمصان البيضاء أيضا.


الأكثر قراءة

لا تغيرات كبيرة في المشهد الرئاسي اليوم... والعين على موقف باسيل عطب كبير يصيب «الحزب» و«التيار»... وبري وميقاتي وجنبلاط لن يتراجعوا الراعي يلتقي ملك الاردن ويوجه كلاما لاذعا الى المسؤولين اللبنانيين