اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تعد منطقة شمال أفريقيا مغرية للأنشطة السياحية في معظم أوقات العام، خاصة المغرب وتونس اللتان تعدان من الوجهات الأكثر شعبية، لغناهما الثقافي والجغرافي.

يمكن اعتبار أي من الوجهتين خيارًا ميسور التكلفة، وإن فاتتك الزيارة في الصيف فالخريف يعد أيضًا وقتاً مناسبًا.

يوفر كل من المغرب وتونس للمسافرين فرصة فريدة لاستكشاف الكثبان الرملية الصحراوية. وتقدم جربة وتوزر مناظر طبيعية صحراوية خلابة في تونس، مع ذلك، فإن المغرب يعد خياراً أفضل لجهة استكشاف الصحراء.

كما يتمتع كل من المغرب وتونس بمدن ساحلية جميلة حيث يمكن للمسافرين الاسترخاء على البحر. يعد ذلك مناسبًا بشكل خاص خلال شهري أيلول وأوائل تشرين الاول عندما تكون درجات الحرارة لا تزال دافئة. وتعد مدينة الصويرة المغربية وجهة ساحلية فريدة على المحيط الأطلسي. كما أن سيدي بوسعيد بالقرب من تونس العاصمة، خيار ممتاز بمنازلها المطلية باللون الأبيض والأسقف الزرقاء الشبيهة بالمنازل اليونانية.

يعتبر المغرب أيضاً وجهة مثالية في شمال أفريقيا للعديد من عشاق الهواء الطلق، إذ أنه موطن لجبال الأطلس الكبير حيث يمكن للزوار التنزه في الطرق الجبلية مثل رحلة الوديان الثلاثة، والطريق الدائري الشهير حول جبل توبقال، أعلى قمة جبلية في شمال أفريقيا بارتفاع 4167 مترًا .

وتقدم تونس والمغرب أيضاً خيارات إقامة فريدة مقارنة بالفنادق ذات الطراز الغربي.

كما يتمتع كل من المغرب وتونس بنصيبهما العادل من مواقع التراث العالمي لليونسكو، والآثار القديمة المثيرة للاهتمام.

الأكثر قراءة

إجراءات البنوك لا تردع المقتحمين.. ساعات حاسمة بملف الترسيم والأجواء الإيجابيّة مُسيطرة ولكن.. ميقاتي يشكو عراقيل كثيرة بملف الحكومة.. وحزب الله يتدخل للحلحلة