اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت إحصائية متعلقة بالإسهامات التهديفية لثلاثي الخط الأمامي في باريس سان جيرمان الفرنسي، كيليان مبابي وليونيل ميسي ونيمار دا سيلفا، عن مفارقة غريبة.

وتتعلق الإحصائية بعدد الأهداف والتمريرات الحاسمة التي قدمها ثلاثي الخط الأمامي في باريس سان جيرمان، حيث كشفت أنانية كيليان مبابي نجم الفريق ومنتخب فرنسا، فيما يتعلق بمساعدة زميليه، على خلاف ما يفعلانه معه.

وظهر الثلاثي ليونيل ميسي ونيمار وكيليان مبابي بمستوى رائع هذا الموسم على المستوى التهديفي، الأمر الذي انعكس على باريس سان جرمان بتربعه على صدارة جدول ترتيب الدوري الفرنسي، وصدارة مجموعته بدوري أبطال أوروبا.

لكن وفقا لما ذكرته شبكة "ESPN" الأميركية، كان مبابي أكثر المستفيدين من وجوده ضمن هذا الثلاثي بالتمريرات الحاسمة من ليونيل ميسي ونيمار، في الوقت الذي لم يُقدم فيه النجم الفرنسي أي مساعدة لرفيقيه.

وبمراجعة عدد التمريرات الحاسمة لكل لاعب منهم هذا الموسم، فقد قدم ليونيل ميسي 5 تمريرات حاسمة لمبابي و3 تمريرات لنيمار.

أما النجم البرازيلي نيمار، الذي يحظى بانطلاقة تاريخية مع الفريق العاصمي هذا الموسم، فقد قدم 3 تمريرات حاسمة لمبابي وتمريرتين لميسي.

بينما اكتفى مبابي بالحصول على 8 تمريرات حاسمة من زميليه بواقع 5 من ميسي و3 من نيمار، ولم يقدم أي تمريرة حاسمة لأي منهما.

وتعكس تلك الأرقام حالة الأنانية التي يعيشها مبابي خلال الموسم الحالي، والتي وضحت في مواقف كثيرة أثناء المباريات فضل خلالها التسديد أو المراوغة على التمرير لزميليه.

الجدير بالذكر أن مبابي كان قريبا من الانتقال إلى ريال مدريد الإسباني خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية في صفقة انتقال حر، قبل أن ينجح باريس سان جيرمان في إقناعه بالبقاء معه حتى عام 2025.

وقالت تقارير صحافية في ذلك الحين إن النجم الفرنسي تلقى أموالا باهظة من أجل البقاء مع باريس سان جيرمان، وعدم تنفيذ اتفاقه بالانتقال إلى ريال مدريد.

وبخلاف الأموال الطائلة التي يحصل عليها مبابي في عقده الجديد، فإن اللاعب باتت لديه امتيازات في الجانب الرياضي الخاص باختيار مدرب وقائمة الفريق كذلك.


الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله