اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال البنك الدولي، أمس، إنّه سيقدّم نحو ملياري دولار من المساعدات لباكستان، بعد ما شهدته من فيضانات مدمرة أودت بحياة أكثر من 1600 شخص هذا العام، وهو أكبر تعهد بالمساعدة حتى الآن.

وأدّت الأمطار الموسمية والفيضانات غير المسبوقة هذا العام، والتي يعزوها العديد من الخبراء إلى تغير المناخ، إلى إصابة نحو 13 ألف شخص في جميع أنحاء البلاد منذ منتصف حزيران.

كما تسببت الفيضانات في نزوح الملايين، ودمّرت المحاصيل ونصف مليون منزل وآلاف الكيلومترات من الطرق.

وأعلن نائب رئيس البنك الدولي لجنوب آسيا، مارتن رايزر، عن هذا التعهد في بيان صدر خلال الليل، بعد اختتام زيارته الرسمية الأولى للبلاد يوم السبت.

وقال رايزر: "نشعر بحزن عميق للخسائر في الأرواح وسبل العيش بسبب الفيضانات المدمرة، ونعمل مع الحكومة الفيدرالية وحكومات المقاطعات لتوفير الإغاثة الفورية لأولئك الأكثر تضرراً"، مضيفا "كاستجابة فورية، نعيد تخصيص الأموال من المشاريع الحالية التي يموّلها البنك الدولي لدعم الاحتياجات العاجلة في مجالات الصحة والغذاء والمأوى وإعادة التأهيل والتحويلات النقدية".

والتقى رايزر وزراء اتحاديين ورئيس وزراء مقاطعة السند الجنوبية، المنطقة الأكثر تضرراً، حيث أجرى جولة تفقدية في منطقة دادو التي تضرّرت بشدّة.

وأقيمت آلاف المعسكرات الطبية الموقتة للناجين من الفيضانات في المقاطعة، وقالت الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث إن تفشي التيفوئيد والملاريا وحمى الضنك أودى بحياة 300 شخص على الأقل.

شريف: ما حدث لن يبقى محصوراً في باكستان

ووجهت باكستان نداءً إلى دول العالم من أجل "إنقاذ الكوكب المهدّد بفعل التغيّر المناخي"، بعد صيف من الفيضانات "المدمرة"، داعيةً إلى إنصاف الدول النامية التي تتحمل أعباء هذه الظاهرة في حين أنها من فعل الدول الغنية.

وصرح رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف، الجمعة، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أنّ "باكستان لم يسبق أن رأت مثل هذا التجسيد المطلق والمدمر لوطأة الاحترار المناخي"، محذّراً من أنّ هذه "الكارثة" المناخية الناجمة عن أمطار "موسمية رهيبة" ما هي إلا مقدمة لما ينتظر بقية العالم، وقال بنبرة غاضبة "هناك أمر واضح للغاية: ما حدث في باكستان لن يبقى محصوراً في باكستان".


الأكثر قراءة

وثائقي فرنسي يحرج التحقيق اللبناني في تفجير المرفأ