اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

"اضطرابات الأكل" هي عبارة عن حالات خطيرة ترتبط بسلوكيات الأكل المستمرة، والتي تُؤثِّر بشكل سلبي على الصحة والعواطف والقدرة على التأدية الوظيفية في جوانب مُهمَّة من الحياة. وأكثر اضطرابات الطعام شيوعًا هي: فقدان الشهية العصبي، والشَّرَه العصبي، واضطراب نَهَم الطعام.

يظنّ معظم الأشخاص أن النظام الغذائي الصحي يقوم على الإمتناع عن تناول أطعمة معينة مثل النشويات والدهون والسكريات، نظراً لاحتواءها على سعرات حرارية أكثر من غيرها من الأطعمة. وبالتالي يتبعون نهج تقييد تناول الطعام، فيكونون حريصين جداً على نوعية الطعام الذي يتناولوه والكمية. فهل هذا فعلاً صحّي؟

العلاقة الصحية مع الطعام

يعتبر تناول الطعام والغذاء السليم، من الأمور الأساسية في حياتنا التي تؤثّر على صحتنا النفسية والجسدية. وبحسب الأخصائية النفسية في السلوكيات والإضطرابات الغذائية جوانا جليلاتي، ان العلاقة الصحية مع الطعام تعني عدم وجود أي ممنوعات أو شروط، بل يكون الشخص في صدد تناول الأطعمة التي تُشعره بالراحة الجسدية والنفسية، وبذلك فعليه ألّا تشعر بأي ذنب بعد تناوله طعامًا يتم تصنيفه عادة على أنه جيد أو سيء. فالعلاقة الصحية مع الطعام بحاجة إلى الاستمرار فيها والاقتناع بها تماماً.

وشددت على ضرورة الاقتناع بالنظام الغذائي الذي نتناوله، وقالت: "ما نفع صحة الجسد في حال اعتمد الشخص نظام غذائي صحي، بينما صحّته النفسية متدهورة لأنه ببساطة غير مقتنع ولا يحبّ النظام الغذائي الذي يتّبعه". فالصحة الجسدية والنفسية تتكاملان، وبالتالي تؤثّر الأخيرة على الصحة عامّةً وحتّى تلعب دوراً أساسياً في تغييرها.

التغذية الحدسية

اضافت جليلاتي ان "التغذية الحدسية" تعتبر من المواضيع الأكثر رواجاً وجذباً في عالم الصحة والتغذية، فالتغذية الحدسية او الأكل الحدسي هو عملية التكامل بين العقل والجسم، والذي يعمل بمبادئ إما عن طريق زراعة أو إزالة العقبات التي تعترض وعي الجسم، وهي عملية تعرف باسم الوعي الداخلي. هو باختصار أسلوب رعاية ذاتية يرفض اتباع نظام غذائي تمامًا، حيث يعمل على تعزيز فكرة أن التمتع بالصحة يبدأ من طريقة تفكيرنا، وشعورنا تجاه الطعام ثم إجراء تغييرات تدريجية على ما نضعه على أطباقنا.

هذا اشارت الى أن التغذية الحدسية لا يمكن تطبيقها لدى الجميع، فعلى سبيل المثال، لا يمكن السماح لمريض السكري له بتناول السكريات، لأن صحّته ستتأثر بشكل كبير.

الأعراض الدالة على سوء علاقتك مع الطعام

وتابعت جليلاتي ان شريحة كبيرة من الناس تتعامل مع الطعام بخوف، نظراً لقلقها من اكتساب بعض السعرات الحرارية الزائدة التي تؤثّر على مظهرهم الخارجي، أم حتى خوفاً من تدهور صحتهم الجسدية في حال تناولوا الأطعمة التي تحتوي على الدهون أو السكريات. إليكم الأعراض التي تدلّ على سوء علاقتكم مع الطعام والتي تنذر باضطراب غذائي مقلق، أهمها:

- تجنب تناول نوع معين من الأطعمة لأنه سيىء بالنسبة لك أو يتضمن سعرات حرارية عالية.

- تجاهل إشارات الجوع الطبيعية.

- الشعور بالضغط والتوتر الشديد عند تناول الطعام في المناسبات الاجتماعية.

- الشعور بالذنب والندم بعد تناول صنف معين من الأطعمة.

- الحرص الدائم على معرفة السعرات الحرارية التي يتضمنها الطعام قبل تناوله.


الأكثر قراءة

بعد تداول خبر إستقالتها.. نانسي السبع تكشف لـ"الديار" عن السبب