اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أوضح وزير الثقافة في حكومة تصريف محمد وسام المرتضى، أنني “عرضت على الرئيس نجيب ميقاتي إقامة حفل موسيقي كلاسيكي في مناسبة عيد الاستقلال في 21 من الشهر الحالي في قصر الأونيسكو، برعاية دولته، ولقي الأمر قبولا وتشجيعا. وبحثنا في تشييد دار جديد للأوبرا في وسط بيروت بتمويل من سلطنة عمان، ووضعته في أخر التطورات والمداولات بيني وبين سفير العماني في هذا الشأن والذي أكد انهم، كجهة مانحة، لا يزالوا على أتم الاستعداد لتقديم التمويل اللازم لذلك، واتفقت مع دولة الرئيس على الألية التي سنسلك فيها، لتحقيق الطلب العماني، وقريبا جدا، سنشرع بتشييد دار الأوبرا تليق ببيروت وبدور لبنان الثقافي الريادي على قطعة أرض في بيروت كانت ملحوظة سابقا لهذا المشروع. ”

وأضاف خلال لقائه ميقاتي في السراي، اليوم الأربعاء، “عرضنا أيضاً وضع مشروع متحف بيروت في وسط بيروت وهو مشروع عالق، والأرض العائدة له قائمة، وتمويل نفقات تشغيله موجودة من جهة مانحة كويتية سيتواصل معها ميقاتي للتأكد ما إذا كانت مسألة التمويل ميسرة والنية للتمويل لا تزال قائمة. وهذا المشروع حيوي جداً وبديع باعتباره من تصميم مهندس العمارة العالمي فرينزو بيانو”.

وتابع، أننا “بحثنا في موضوع الأبنية التراثية في كل لبنان وتحديداً في مدينة طرابلس، واتفقنا على الدعوة إلى اجتماع في هذا الصدد يضم وزير الثقافة ومديرة المكتب الإقليمي لليونيسكو، باعتبارها شريكا أساسياً للوزارة في عملية حفظ الموروث التراثي اللبناني، وفي حضور رئيس الهيئة العليا للإغاثة محمد خير. وأوضح أننا “كوزارة ثقافة غير معنيين بالتدعيم والترميم بل بمراقبة الحفاظ على الشكل التراثي للبناء.”



الأكثر قراءة

ضربة لطهران أم ضربة لواشنطن؟