اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

انكمش الإنفاق الاستهلاكي الصيني في تشرين الاول 2022 وتراجع نشاط المصانع، حيث تأثر الاقتصاد بزيادة قيود مكافحة كوفيد-19 المفروضة بعد ارتفاع عدد الإصابات في الصين.

وتراجعت مبيعات التجزئة بنسبة 0.5% اليوم  مقارنة بالعام الماضي، بانخفاض عن التوسع الذي شهده شهرأيلول  2022 بنسبة 2.5%، حيث كان ملايين الأشخاص محاصرين في منازلهم، حسبما أظهرت بيانات صينية حكومية.

كما وتباطأ النمو في إنتاج المصانع إلى 5% مقارنة بـ 6.3% في الشهر السابق.

وكان الأداء أضعف من توقعات الخبراء، الذين قالوا إن النشاط سيهدأ حيث أثرت قيود الحكومة الصينية لمكافحة الفيروس ورفع أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنوك المركزية الأخرى، على النشاط العالمي.

وقال زيتشون هوانغ، الخبير الاقتصادي بوكالة كابيتال إيكونوميكس، في تقرير إن: "نوفمبر يتشكل ليكون أسوأ".

ووصل النمو الاقتصادي الصيني إلى 3.9%، مقارنة بالعام السابق في الأشهر الثلاثة المنتهية في أيلول ، من 2.2%، لكن الاقتصاديين يقولون إن النشاط بدأ بالفعل بالهدوء.

فقد خفضوا توقعات النمو السنوي إلى 3% ، وهو ما سيكون من بين الأضعف منذ عقود.

انكمشت واردات أكتوبر 2022 بنسبة 0.7% عن العام السابق، بانخفاض عن توسع الشهر السابق بنسبة 0.3% ، مع انخفاض طلب المستهلكين، بحسب بيانات الجمارك الصادرة في وقت سابق.

وانخفضت الصادرات بنسبة 0.3%، على عكس ارتفاعها في أيلول بنسبة 5.7%.

وتراجع النشاط التجاري والاستهلاكي في منتصف عام 2021 بعد أن شددت الحكومة الصينية قيودها على استخدام الديون من قبل صناعة العقارات الهائلة في الصين، وهي محرك رئيسي للنمو.