اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب
نفى رئيس اتحاد النقابات السياحية ورئيس نقابة اصحاب الفنادق بيار الاشقر ما يتردد عن بيع فندق الفينيسيا واعتبر انها اخبار كاذبة لكنه يفضل ان يكون الاستثمار جديدا لتأمين وظائف جديدة.

واكد الاشقر ان المجلس الوطني للسياحة يعد خطة سياحية متنوعة تتركز على سياحات اخرى غير تقليدية وتحتاج الى تمويل نجري الاتصالات مع الدول المانحة.

جاء ذلك في حديث الاشقر للديار على النحو الاتي :

بحكم ممارستكم في قطاع الفنادق بماذا تفسرون الهجمة القطرية على الإستثمار او الشراء في قطاع الفنادق؟

عندما يتكرر الكلام عن بعض المؤسسات التي يتم التفاوض بشأنها أتصل شخصيا باصحابها وأسألهم عن الأمر فينكرون ذلك . لقد قيل في النهاية ان المقصود مؤسسة واحدة هي فندق فينيسيا وانا لا يحق لي تكذيب الخبر إلا بعد الإستفسار من صاحب الفندق وقد أجابني بأنها أخبار كاذبة . يوجد شقان للأمر أحدهما إيجابي والآخر سلبي .أما السلبيات فتتمحور حول طبيعة اللبناني الذي يملك مثل هذه المؤسسات إذ أنه لا يحب أن تباع لغير اللبناني . ان الخبر اذا كان صحيحا فهو يظهر لنا أنه لا زال يوجد أناس مؤمنة بلبنان فكيف بالأحرى اذا كانت مؤسسة ماليه قطرية وهذا يعني أن هذه المؤسسة لديها معلومات عن مستقبل لبنان ولهذا تحاول إنشاء استثمارات لها فيه وهذا أمر يحدث مبدئيا في أي وقت كان ونحن نبحث عن ذلك في النهاية لكننا ربما نبحث عمن يستثمر استثمارا جديدا وهذا أفضل لنا أي أن نبني فندقا جديدا يقوم بتوظيف أناس جدد وهذا ما نتمناه.

هل يوجد حاليا هكذا استثمار؟ كلا.

لقد قيل أن الشقق في فندق الفينيسيا قد تم بيعها فهل هذا صحيح؟

كلا لقد تم بيع فندق الفاندوم منذ ثلاث سنوات وقد بيع لكي يغطي فندق الفينيسيا ديونه.

ما رأيكم بعودة فندق الفينيسيا لاستقبال زبائنه؟

هذا أمر إيجابي خصوصا أن الفندق هو أكبر مؤسسة في لبنان حاليا إذ يحتوي على ما يقارب500 غرفه. ان الفندق هو أعرق مؤسسة واقدمها وجميل أن يعود لفتح أبوابه مما يدل على إيجابية وأنا اعتبر الأمر طبيعيا وعاديا بعد حادث تفجير المرفأ في العام 2020 وهذا يبرهن تمسك اللبناني بارضه وإيمانه بالسياحة ومقومات ومقدرات هذا الشعب.

لقد سبق وتحدثتم عن 5 فنادق كبرى قد اقفلت جراء حادث انفجار المرفأ فكيف هو وضع الفنادق الأربعة الأخرى بعد عودة الفينيسيا للعمل؟

ما زالت مقفلة. بعض هذه الفنادق تقوم باعمال التصليح لكن على مهل وبعضها الآخر لم يبدأ بذلك ولا زال مقفلا.

لقد قيل ايضا أن فندق معوض في برمانا قد تم عرضه للبيع فهل هذا صحيح؟

كلا أنا أعرف أنه مقفل وليس معروضا للبيع . لكن ربما تأتيه بعض عروض الشراء فلا أحد يدري. أنا مثلا رغم أنني لم أقفل فندقي أو اعرضه للبيع يأتيني احيانا بعض العروض لشرائه وأنا طبعا لدي حرية التصرف إذ أنني احيانا لكي أعرف القيمة التقديرية لمؤسستي أجيب العارض بالإيجاب بغية التفاوض وأطلب أرقاما غير طبيعية. ان هذا الأمر يتكرر حدوثه اينما كان فقط لتقييم المؤسسة ومعرفة قيمتها الحقيقية في السوق.

الاوضاع الفندقية

كيف تقيمون الوضع الفندقي حاليا؟

بصدق وواقعية إننا نعمل في العام 2022 وقد مررنا بموسم صيفي ممتاز وذلك بفضل الجهود التي بذلها أصحاب المؤسسات الى جانب الإعلام اللبناني والنداءات التي أطلقت للمغترب وقد أثمرت لكن المشكلة الأساسية هي في أسعار الطاقة المرتفعة . ان العبء الكبير الذي أكل القسم الأكبر من ارباحنا هو سعر توليد الكهرباء والماء والغاز . ان هذه العوامل الثلاثه قد ذبحتنا.

يقال أنه سيتم تأمين الكهرباء لمدة عشر ساعات يوميا في 10كانون الاول فهل تعتبرونها خطوة جيدة؟

إنها جيدة جدا مع العلم ان سعر الطاقة سيزيد الى 27 سنتا بينما كلفتنا في توليد الكهرباء هي ما بين 55 و60 سنتا بالإضافة الى تكاليف الصيانة وغيرها. ان المؤسسات السياحية الموجودة ليس لديها مولدات تعمل طوال اليوم وقد توصلت خلال الصيف لاستعمالها ما بين 20 و22 ساعة يوميا كما اننا في آخر ثلاث سنوات لم تعد لدينا إمكانية لتبديل المولدات بأخرى جديدة.

من الملاحظ حاليا كثرة الحديث عن الحجوزات الكاملة خلال الأعياد القادمة ما هي صحة هذه المعلومات؟ لنقل أولا أن من سيأتي هو اللبناني ومن ثم الأردني والعراقي والمصري. ان الموسم هو موسم تزلج وهو يبلغ ما بين ثلاثة وأربعة شهور وهذا لا يعني أنه موسم أعياد انما تتراوح العطلة ما بين 10 و12 يوما . كما ان عيد الميلاد يمضيه الناس في بيوتهم مع أسرهم. بينما لا توجد حفلات كبرى في رأس السنه لاستقطاب الأعداد الضخمة من الناس وهذه الحفلات لا زالت حتى الآن شبه معدومة ويتم الحديث عن حفلتين او ثلاث ليست كبيرة ولا يوجد إشارة بحجوزات ما في المؤسسات . ان السائح العربي عاده يقصد بيروت حيث يمضي وقته فيها بينما تستقطب مناطق التزلج حفلات الميلاد ورأس السنة. أما بقية المناطق فسيكون لديها نسبة تشغيل لليلة واحدة. للحقيقة ان بعض المؤسسات مقفلة دون إعلان ذلك وهي تفتح اذا صودف عقد مؤتمر ما لعدة أيام والسبب الرئيس لهذا الاقفال هو الطاقة إذ أنها المشكلة الأساسية لدينا.

اذن المشكلة ليست سياسية؟

إنها سياسية اذا تكلمنا عن وضع البلد كله وسبب عدم مجيء السائح الخليجي الى لبنان وهذا لأن الخليج العربي أصدر حظرا على المجيء الى لبنان وبقية الدول الغربية أصدرت تنبيها بعدم المجيء الى لبنان ومن يقرأ أسبابه ما بين قضايا أمنية وحوادث خطف وغيرها تنعدم لديه الرغبة بالقدوم الى لبنان .

المجلس الوطني للسياحة

أنتم كرئيس للمجلس الوطني للسياحة الذي أنشئ للترويج وتشجيع السياحة ماذا فعلتم؟

لم نفعل شيئا بعد. لأننا لا زلنا نحضر خطتنا وعملية التمويل للمؤسسة ونجري اتصالات مع الدول المانحة لهذه الغاية وهي لم تكن مستعدة لإعطاء مالا لأي وزارة في الحكومة لكن المجلس الوطني للسياحة هو مؤسسة مستقلة عن الدوله اللبنانية .

لقد تحدث وزير السياحة عن رزمة سياحية خلال الأعياد كما حدث في العام الماضي فهل لديكم فكرة ما عن ذلك؟

كلا لا يوجد أية رزمة سياحية. لقد تم تجهيز الرزمة في العام الماضي على عجل ولم تستمر سوى 40 يوما. ان شركات الطيران والفنادق لم تقبل الدخول في هذه الرزمة خلال الأعياد وهي لا يمكن أن تنجح.

ما هو أول أمر ستقومون بتنفيذه بوصفكم رئيسا للمجلس الوطني للسياحة؟

ان مشكلة الحكومة اليوم هي أن ليس لديها خطة اقتصادية مالية للبلاد . بينما نحن في المجلس أردنا إعداد خطة متكاملة وممولة. لقد أعطونا كرة النار وقد قبلناها وقبلنا التحدي وسنجهز خطتنا ونعلن عنها عندما يكون لدينا الجهوزية التامة. إن دور المجلس هو تسويق لبنان في الخارج اولا ومساعدة الإستثمارات التي من الممكن حدوثها في لبنان وخلق شرائح جديدة في السياحة .

هل ستستطيعون ذلك وسط الظروف التي يعيشها لبنان حاليا؟

أكيد. ان نجاحنا لن يكون على قدر نجاحنا في فترة الستينات والسبعينات من القرن الماضي انما سيكون من خلال قدرتنا على العمل في شرائح سياحية جديده مثل السياحة الدينية والسياحة البيئية وسياحة التزلج والسياحة الرياضية وقد شارك مؤخرا في ماراتون بيروت حوالي 16000 شخص .اننا نحاول العمل ضمن هذه الأسس وقد استعنا باختصاصيين في كل موضوع مثلا في موضوع البيئه استعنا بخبير أنشأ درب الجبل وكذلك لدينا مختصون في السياحة الدينية كذلك في الإعلام والتواصل الاجتماعي. اننا نحاول الاستفادة من شرائح جديدة في السياحة لخلق نوعية جديدة انتشرت خاصة بعد الوباء الذي حدث في العالم .

من الملاحظ تركيزكم على موسم التزلج في حين أنه حدثت حادثة تخريب مؤخرا في مراكز التزلج في منطقة الأرز ألا يؤثر هذا على الموسم برأيكم؟

كلا إنه يؤثر على منطقة التزلج أي الأرز وأنا أعتبره عملا إرهابيا لكن كما هو معروف سيكملون بالموجود فقد سمعت عدة تصاريح لمسؤولين في المنطقة مفادها أنهم سيكملون الموسم بالقسم الباقي الذي لم يتم تخريبه ونحن نساندهم ونستنكر الذي حدث ونتمنى أن يتم القبض على السارق والذي نفذ هذا العمل الإرهابي.


الأكثر قراءة

مصدر كنسي لـ «الديار»: الفاتيكان يتوسّط لدى واشنطن وباريس لحل أزمة الرئاسة «الثنائي» يفشل بفتح دروب «البياضة» و«معراب» و«المختارة» في اتجاه «بنشعي»... «القوات»: لا نساوم أكثر من مليار دولار ستدخل لبنان مع توافد المغتربين لتمضية عيدَيِ الميلاد ورأس السنة المسيحية