اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بعد انتخابه رئيسا للاتحاد اللبناني للكرة الطائرة تحدث وليد القاصوف لموقع "الديار" عن أبرز ما حصل في اليوم الانتخابي الطويل الأحد الفائت، وعن الروزنامة التي يعدها الاتحاد فور انتخابه ليثبت مدى فاعليته على الأرض، وإصراره على رفع الكرة الطائرة اللبنانية في المحافل الخارجية لمتابعة مشوار الانجازات الذي اختتمه منتخب السيدات عندما توج ببطولة غرب آسيا الأولى مؤخرا.

يقول القاصوف بداية "قبل إجراء الانتخابات كان الجو متشنجا لمدة أسبوعين وهذا أمر طبيعي بين المتنافسين، ولكن في يوم الانتخابات كان الجو رياضيا بإمتياز فكلنا ابناء هذه الرياضة وهذه اللعبة التي يعشقها اللبنانيون، جرت الانتخابات بجو ديمقراطي وحصلت خروقات وهذا أمر صحي بنظري، من جهتي طويت صفحة الماضي إلى غير رجعة ويدي ويد جميع الأعضاء في الاتحاد ممدوة للجميع وهذا ما لمسته من المنافسين أيضا، سنعمل على توحيد الكلمة بشكل علمي ومنطقي، واليوم بالذات سنضع روزنامة النشاط لكافة البطولات المقبلة وهذا دليل على أن الاتحاد المنتخب ماض في اجتهاده وعمله، بدأنا الروزنامة بإقامة معسكرات تدريب للمستويين "أ" و"ب" وينتظرنا الكثير على صعيد المنتخبات والكرة الشاطئية، كما هو معلوم فاز منتخبنا للشباب تحت 21 سنة ببطولة العرب ومنتخب السيدات بلقب غرب آسيا في العام الماضي بمشاركة 10 منتخبات وبلا أي خسارة واللافت كان أسلوب اللعب الحديث خلال المباريات الذي اتبعه الجهاز الفني".

يتابع القاصوف حديثه "تنتظرنا بطولة العرب للسيدات التي ستقام في شهر أيار/مايو المقبل في الكويت وسنبدأ بتحضير المنتخب أيضا هناك البطولة العربية للرجال في السعودية ونحن من حيث المبدأ قررنا المشاركة كما قررنا تخفيض سن اللاعبين إلى ما دون 35 عاما وليس أقل لأننا لمسنا أن هناك عناصر مخضرمة قادرة على العطاء بأريحية وروح الشباب، نثق بالمدرب جوني اللقيس الذي يعتبر من أنجح المدربين وسبق له أن سافر إلى سويسرا والولايات المتحدة وخضع لدورات تدريبية حصل من خلالها على الشهادات المطلوبة، وفضلناه على المدرب الأجنبي لأن الأخير راتبه سيكون مكلفا ".

ويأسف القاصوف لغياب الدعم من وزارة الشباب والرياضة المتوقف منذ قرابة 5 سنوات، ويصفه بـ"الصفر"، والدعم الحالي للاتحاد هو من اشتراكات الأندية وبعض "المحبين" وأعضاء اللجنة الادارية للاتحاد نفسهم والاستاذ ميشال أبي رميا رئيس مجلس إدارة إحدى شركات مشروب الطاقة وهو أيضا "إبن اللعبة" سابقا.

أما عن الكرة الشاطئية، يقول القاصوف بأن الاتحاد بصدد التحضير لبطولة دولية في لبنان كما هو الحال بالنسبة لتجهيز آلية إطلاق بطولة لبنان للناشئين والناشئات وصولا إلى الكبار، فمستوى اللعبة في لبنان أصبح عاليا ويوازي مستوى منتخبات عربية شقيقة.

يذكر أن بطولة الكرة الطائرة المحلية للرجال تقسم على 5 درجات، فتضم بطولة الدرجة الأولى 12 فريقا إلى جانب منتخب الجيش، أما في الثانية فهناك 16 فريقا بينما في الثالثة 24 وفي الرابعة 48 كذلك الأمر في الدرجة الخامسة التي تضم 48 فريقا، وتنطلق بطولة السيدات في شهر شباط/فبراير المقبل.

ويختم القاصوف متمنيا أن ينعم الله على لبنان برئيس جديد للجمهورية وان يكون الدعم للرياضة المحلية بشكل أوسع، فالرياضة تبعد الشباب عن الموبقات والمخدرات والانحراف نحو سلوك إجرامي وتهذب النفس والبدن.


الأكثر قراءة

وثائقي فرنسي يحرج التحقيق اللبناني في تفجير المرفأ