اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

عاد منتخب لبنان للناشئات حاملا لقب بطولة غرب آسيا لكرة القدم بعد فوزه على نظيره الأردني 2-0 في المباراة النهائية التي أقيمت في مدينة العقبة الساحلية، وللوقوف على تفاصيل وحيثيات هذا الانتصار الوطني كان لموقع "الديار" حديث مع عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد اللبناني لكرة القدم ورئيس لجنة الكرة النسائية ورئيس البعثة إلى الأردن أسعد سبليني.

يقول سبليني مستهلا حديثه: "بداية أبارك لجمهور اللعبة الشعبية في لبنان ولكل من ساهم بتحقيق هذا الانتصار واللقب الذي يحافظ عليه لبنان للمرة الثانية تواليا، وما هو إلا ثمرة عمل دؤوب ومتواصل على مدى سنوات لتعزيز الكرة النسائية وخصوصا المواهب الشابة، سبق لنا أن شاركنا في النسخة الأةلى في دبي عام 2018 وخسرنا في النهائي أمام الاردن قبل أن نحصد اللقب عام 2019، ونحن في أواخر العام الماضي حصل لبنان على لقب الشابات في غرب آسيا، وأتوجه بالشكر إلى المدرب والجندي المجهول باسم محمد للجهد الذي يقوم به مشكورا، ونحن في بطولة الشابات وبعد انسحاب أحد المنتخبات قررنا إشراك منتخب لبنان "ب" إلى جانب المنتخب الذي حصل على اللقب، وقد انتقدنا البعض ولكن كان الهدف هو إقحام هذا المنتخب من أجل اكتساب الخبرة وليس حصد النتائج..".

يضيف سبليني "الكرة النسائية في لبنان تسير على السكة الصحيحة والناشئات عدن إلى لبنان بالعلامة الكاملة، وفي المباراة الثالثة تم إشراك اللاعبات الاحتياطيات بعد ضمان الصدارة، كما حضر امين عام الاتحاد جهاد الشحف لمواكبة الصبايا في ملعب العقبة إلى جانب الحضور الرسمي العربي ما أعطى جرعة معنويات، وفي مطار رفيق الحريري الدولي استقبل رئيس الاتحاد هاشم حيدر البعثة بكل حفاوة وكانت تلك الليلة بمثابة عرس وطني أدخل البهجة على قلوب عشاق كرة القدم المحلية".

يعتبر سبليني أن الدوري المحلي للكرة النسائية في تطور متسارع وهناك رغبة كبيرة من الفتيات للمشاركة في الفرق المحلية.

ويتوجه سبليني بالشكر إلى كل أعضاء الجهاز الفني للمنتخب وبفضل التعاون المتماسك والجهود الجبارة المبذولة من الاتحاد بشخص رئيسه هاشم حيدر وأمينه العام جهاد الشحف "ابو فراس" وكل الاعضاء لأنهم هم من صنع الانجاز أيضا وليس اللاعبات فقط على أرض الميدان، وفريق العمل الممثل بباسم محمد وهاغوب دمرجيان وسحر دبوق ودارين فخر الدين وجوزف معوض ومحسن اسماعيل ومريم المقدم وغادة الجردي.

وهناك مراسلات بين لبنان ومصر لإقامة مباريات ودية، إلى جانب المشاركات الاسيوية في غوام والاردن، كما سيشارك منتخب لبنان لكرة القدم للسيدات في المجموعة السادسة من تصفيات آسيا المؤهلة إلى أولمبياد باريس 2024، إلى جانب الصين تايبيه وإندونيسيا.

ويختم "لدينا لاعبات محترفات في الخارج وهن يساعدن المنتخب عند الطلب ويلبين النداء، أرى في عيون الصبايا بريق أمل كبير وتحد للذات ولأي منتخب نواجهه، آمل في يوم من الأيام ان يصل منتخبنا للسيدات إلى نهائيات كأس العالم وهذا ليس بالأمر المستحيل إذا ما توافرت الارادة وصٌبت الجهود من أجل ذلك، وفي النهاية الانتصار الأخير هو شمعة أضاءت الظلمة التي نعيش فيها حاليا".


الأكثر قراءة

وثائقي فرنسي يحرج التحقيق اللبناني في تفجير المرفأ