اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يبحث معظم المدربين اللبنانيين في كرة السلة، عن فرصة للتدريب في إحدى الدول الأوروبيّة المحترفة.

والغاية من ذلك اكتساب الخبرة وتطوير مهاراته في التدريب بأعلى المستويات، للمشاركة بأقوى البطولات الأوروبيّة كبطولة اليوروليغ، euro cup، الدوري التركي، الدوري الفرنسي، الدوري الإسباني، الدوري اليوناني والدوري الألماني.

ومن هذه الدوريات المهمة، الدوري التركي للسيدات،الذي يعتبر من الأقوى في العالم، لأن الفرق التركيّة تمتلك لاعبات ذات مستوى عال يضم إليهنّ لاعبات أجنبيّات  في الدوري الأميركي للمحترفين wnba أقوى دوري لكرة السلة في العالم.

لذلك يسعى القيّمون على نوادي كرة السلة التركيّة للتعاقد مع مدرّبين يتمتّعون بالخبرة العالية لرفع مستوى اللعبة.

من هذه الأندية نادي بورصا أولوداغ الذي يشارك في الـ eurocup، بعدما احتل في الموسم السابق المركز السابع في الدوري التركي للسيدات ويحتل في هذا الموسم المركز الـ 11.

ومنذ أسبوع تعاقد هذا النادي مع المدرب اللبناني عزت اسماعيل ليكون على الورق مساعدا للمدرب التركي لهذا النادي.

وفي حديث لموقع "الديار"، كشف اسماعيل أنه كان قد تعاقد مع ناد تونسي للسيدات، لكن تأشيرة الدخول إلى تونسقد تأخرّت ولم يحصل عليها، وفي هذه الأثناء تواصل معه رئيس نادي بورصا أولوداغ للسيدات عن طريق مدرب منتخب تركيا للسيدات السابق، الذي أعطاه المعلومات فحصل التواصل بينهما وتمّ الإتّفاق على بنود العقد.

وأضاف اسماعيل أنه هو المدرّب الفعلي للفريق لكن ما ذكر على العقد، إنه مساعد مدرّب والسبب في ذلك أن الاتحاد التركي لكرة السلة يشترط على المدرب أن يكون قد درّب في الدوريات الكبرى مثل الدوري الفرنسي، الدوري الاسباني، الدوري الألماني، الدوري التشيكي أو في الـ eurocup، يوروليغ، كأس العالم أو في الألعاب الأولمبيّة، ولم يسبق للمدرب اللبناني عزت اسماعيل أن درّب في أي من هذه البطولات.

وأكّد اسماعيل أن الأجواء مختلفة تماما عمّا اختبره أثناء تدريبه للفرق السابقة، فالمنافسة في الدوري التركي الممتاز ستكون صعبة، بسبب قوّة جميع الفرق، والمستويات الفنية العالية لدى اللاعبات، والتنظيم الفني الجيّد لدى الفرق التركيّة، وبعد المسافات في التنقل بين منطقة وأخرى.

وأضاف أنّ التحضير لأي مباراة يتطلّب جهدا ووقتا لمواجهة الأندية المنافسة، بسبب المهارات العالية لدى اللاعبات في جميع الفرق.

فالدوري التركي للسيدات يستقطب أهم اللاعبات الأجنبيّات على سبيل المثال اللاعبة تشيلسي غراي وهي من أحرزت جائزة أفضل لاعبة في WNBA للسنة الماضية، واللاعبة جانكيل جونس واللاعبة ألينا لاغيبوفا واللاعبة ايمّا ميسّيمان.

وأنهى المدرب عزت اسماعيل حديثه قائلا: إنه على اللاعبات اللبنانيّات الناشئات أن يطوّرن مهاراتهن ليتمكّن من اللعب في البطولات الأوروبية والاحتراف في الخارج، كما فعلت اللاعبة اللبنانية ريبيكا عقل التي احترفت في اليونان وهي تقدّم أداء عاليا في المستوى.


الأكثر قراءة

الإجراءات القضائيّة ــ الأمنيّة لوقف عمليّات المضاربة «إبرة مورفين»... والعبرة بالتنفيذ باسيل يستدرج العروض الخارجيّة... وباريس تواجه مُجدّداً «فيتو» سعودياً على الحريري! الانقسام في «الجسم» القضائي يتعمّق... إضراب عام في 8 شباط... والعام الدراسي مُهدّد