اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


أمراض القلب مصطلح واسع يُستخدم لوصف مجموعة من الأمراض التي تؤثر في القلب، وتشمل الأمراض المختلفة التي تندرج تحت مظلة أمراض القلب: أمراض القلب الوعائية. عدم انتظام ضربات القلب. أمراض العيوب الخلقية للقلب.

فعندما يصاب شخص ما بنوبة قلبية، يترك قلبه ندوبا دائمة وبالتالي يكون أقل قدرة على ضخ الدم. وفقًا لدراسة جديدة يمكن أن يساعد حقن البروتين في التراجع عن مثل هذا الضرر الذي يلحق بالنسيج الندبي في القلب، والذي يكون مختلفًا عن نسيج عضلة القلب في أنه لا يمكنه التمدد والتقلص.

عند تدمير نسيج أحد أنسجة جسم الإنسان بواسطة جرح، أو خمج فإن نسيجاً أبيض غير مرن وغير وعائي يملأ الفراغ، وإذا زاد نمو الندبة فقد يصبح هناك إعاقة للوظيفة. ويعني وجود نسيج ندبي في القلب عقب النوبات والأزمات القلبية أن القلب ككل لا يمكن أن يتمدد ويتقلص بالقدر الذي كان عليه في السابق، وبالتالي فإن أنسجة القلب المتبقية غير التالفة تضطر إلى العمل بجهد أكبر من ذي قبل، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بفشل القلب وعدم انتظام ضربات القلب ومضاعفات أخرى.

بقيادة الدكتور روبرت هيوم من جامعة سيدني، شرع فريق دولي من الباحثين مؤخرًا في إعادة نبض الأجزاء التالفة من القلب بشكل طبيعي مرة أخرى، بعدما قاموا بتجارب على سلائف بروتين تسمى "تروبولاستين"، والتي تحدث بشكل طبيعي في جسم الإنسان. تقوم سلائف بروتين "تروبولاستين" بإنتاج "الإيلاستين"، وهو بروتين يعطي أنسجة معينة خصائصها المرنة والمطاطة.

بالنسبة للدراسة، قام العلماء بحقن التروبولاستين المنقى مباشرة في جدران القلب لفئران المختبر، بعد أربعة أيام من تعرضها لنوبة قلبية. تم إنجاز عملية الحقن من خلال تقنية جديدة حيث يتم توجيه الإبرة بدقة بواسطة الموجات فوق الصوتية، والتي يُقال إنها أقل توغلاً من التقنيات التقليدية. وبعد ثمانية وعشرين يومًا من الحقن، تبين أن الندوب على قلوب الفئران أصبحت أصغر حجمًا وأكثر نعومة ومرونة، لدرجة أن الأنسجة أظهرت "وظيفة عضلية مماثلة لما قبل النوبة القلبية". كما تبين أن العلاج بـ "التروبولاستين" يتسبب في إنتاج الخلايا الليفية القلبية البشرية، وهي الخلايا التي تحافظ على بنية القلب من خلال إنتاج "الإيلاستين".

يقول بروفيسور جيمس تشونغ، أستاذ بجامعة سيدني والباحث الرئيسي في الدراسة إن ما توصل التوصل إليه من نتائج "مشجع جدا"، معربًا عن أمله "في مواصلة تطوير التقنية حتى يمكن استخدامها في نهاية المطاف في بيئة سريرية واستخدامها لعلاج وتحسين حياة الملايين من مرضى قصور القلب في جميع أنحاء العالم".

الأكثر قراءة

باريس تزرع «الالغام» في طريق اللقاء الخماسي وزيارة سعودية استطلاعية الى اليرزة «القوات» تتحفظ على حوار بكركي... وبري يتحدث عن عوائق دستورية امام قائد الجيش! ترقب في العدلية بعد فشل التسويات... وحزب الله في الرابية متمسكا بتفاهم «مار مخايل»