اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين في العاصمة السنغالية داكار، يوم أمس، إن حرب روسيا ضد أوكرانيا تضر بالأفارقة بشكل خاص من خلال مفاقمة انعدام الأمن الغذائي وإثقال كاهل اقتصاد القارة بعبء كانت في غنى عنه.

وقالت يلين إن إنهاء الحرب سيكون أفضل شيء لمساعدة الاقتصاد العالمي، لكن تقديرات وزارة الخزانة أشارت إلى أن سقف الأسعار على النفط الخام والمنتجات المكررة من روسيا الذي تبنته مجموعة السبع للحد من عائدات روسيا من شأنه توفير ستة مليارات دولار سنويا لأكثر 17 دولة أفريقية استيرادا للنفط.

وفي حديثها في مستهل جولة تشمل ثلاث دول أفريقية، قالت يلين إن بعض الدول الناشئة توفر مبالغ أكثر من خلال استخدام سقف الأسعار للتفاوض على تخفيضات أكبر مع روسيا، وإن وزارة الخزانة تشجع دولا أخرى على فعل ذلك.

من جهة ثانية فرضت مجموعة السبع وأستراليا سقف أسعار على النفط الروسي في الخامس من ديسمبر، وحظرت استخدام خدمات التأمين البحري والتمويل وغيرها من الخدمات المقدمة من الغرب للشحنات التي يزيد السعر فيها عن 60 دولارا للبرميل. ومن المقرر أن يدخل حيز التنفيذ سقف آخر يستهدف المنتجات البترولية المكررة الروسية، مثل الديزل وزيت الوقود، في الخامس من فبراير.

وقالت يلين إن واشنطن قدمت مساعدات إغاثية وغذائية طارئة بنحو 13 مليار دولار العام الماضي، وإنها تؤسس حاليا شراكة استراتيجية بين الولايات المتحدة وأفريقيا لتلبية الاحتياجات الغذائية على المدى القصير لأكثر من 300 مليون أفريقي.

يذكر أن يلين هي الأولى من بين عدد من كبار المسؤولين الأميركيين الذين يعتزمون زيارة أفريقيا هذا العام، بينهم الرئيس جو بايدن، مع سعى واشنطن إلى تعزيز العلاقات مع القارة وتوفير ثقل مقابل للثقل الذي تتمتع به الصين، التي جعلت قروضها العديد من الدول مثقلة بالديون.

الأكثر قراءة

وثائقي فرنسي يحرج التحقيق اللبناني في تفجير المرفأ