اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


سألت نقابة المالكين، في بيان امس، "المسؤولين غير المسؤولين : كيف تفسرون أن يكون سعر ربطة الخبز ٢٠ ألف ليرة وسعر صفيحة البنزين قد تخطى الـ ٩٠٠ الف ليرة وقيمة الاشتراك بالمياه سنويا أربعة ملايين وخمسمئة الف ليرة، وأن يتخطى الدولار الخمسين ألف ليرة، فيما إيجارات المنازل القديمة لا تتخطى العشرين ألف ليرة شهريا؟ كيف يعيش المالك؟ هل سأل أحدكم عن أحوالنا؟ كيف نعيش؟ في السكني وغير السكني؟".

وتابعت: "كيف تفسرون أن تعطى زيادات لجميع الفئات من ضرب رواتب الموظفين في القطاع الرسمي ثلاث مرات، وأن يصبح راتب العامل في القطاع الخاص أربعة ملايين وخمسمئة الف ليرة والمالك القديم يتقاضى في السكني وغير السكني ٢٠ ألف ليرة إيجار منزل أو مكتب أو محل؟ وهنا نتحدى لجان المستأجرين أن يكشفوا في الإعلام قيمة إيجاراتهم السنوية ولا سيما منهم المهندسين والمحامين بدلا من إتحافنا ببيانات الغاية منها تأمين سكنهم بالمجان في بيوتنا؟". 

الأكثر قراءة

باسيل يُلوّح بإعلان ترشيحه لرئاسة الجمهوريّة الراعي يدعم البيطار... وترقب «شوط» قضائي ساخن هذا الأسبوع قطر تدخل رسمياً على خط ملف النفط اللبناني