اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب عديدة هي الأندية السلوية المحلية التي لعبت لها منى يعقوب، فقد بدأت مسيرتها منذ نعومة اظفارها وقارعت "الصبيان" في المدرسة وتدرجت وتعبت حتى وصلت ونالت ما تمنت.

كان لموقع الديار هذه وقفة مع لاعبة فريق هومنتمن أنطلياس وهومنتمن برج حمود لكرة السلة يعقوب التي قالت في البداية "انطلاقتي كانت من المدرسة حيث كنت أشاهد الفتيان يلعبون كرة السلة فتعلقت بها ومن ثم تدرجت في الجامعة وقررت أن اكون لاعبة محترفة ومتفرغة لهذه اللعبة، وكنت أمارس لعبة "ستريت بول" مع فريق "Game"، اما اول فريق رسمي لعبت له كان "بيليفرز" وممن بعده مع الجمهور وقررت أن أرفع من قدراتي البدنية وبعدها لعبت مع أنترانيك في الدرجة الثانية وصعدنا إلى الأولى بعدها لعبت مع المطيلب وهومنتمن ولا أزال".

أبرز مباريات يعقوب هي التي لعبتها مع أنترانيك عندما كان ينافس بشراسة للصعود إلى الدرجة الأولى وكذلك مباريات الكأس، ولكن الأبرز هو أن يعقوب تلعب بكل ما أوتيت من قوة وتقاتل في كل مباراة تلعبها وتعطي كل ما لديها والهدف هو تحدي ذاتها وتحدي الخصم.

أبرز اللاعبات التي لعبت منى إلى جانبهن هما ميرا رزق وريبيكا عقل في بطولة الجامعات العربية في أبو ظبي، كذلك نانسي معلوف التي اشرفت على يعقوب مدربة ولاعبة في أنترانيك وسواهن..

أبرز مدرب أشرف على يعقوب هو جو منصور مدرب هومنتمن الحالي فهي تشعر بأنها داخل عائلة وليس فريق كرة سلة فحسب، إضافة إلى نانسي معلوف التي سبق ذكرها والمدرب رزق الله زلعوم الذي تعتبره بمثابة الأب الروحي والمعنوي والسند.

إلى جانب كونها لاعبة كرة سلة تمتهن يعقوب الاعلام وتعمل في المؤسسة اللبنانية للارسال وتجد صعوبة في التوفيق بين الاعلام والرياضة لأنها تعشق الاثنين معا ولا تخفي سرا بأن الحياة شاقة ومتعبة، خصوصا أنها لا تنقطع عن التمارين بل أحيانا يصل معدل ساعات التدريب اليومي لديها إلى 10 ساعات وكل هذا من أجل أن تبقى شعلة نشاط داخل الملعب لأنها تحب هذه اللعبة إلى حد "الهوس".

وتختم "أرى أن كرة السلة النسائية في لبنان تستحق أن يلقى الضوء عليها بشكل أكبر، وأنصح كل لاعبة بأن تكمل المشوار مهما كان شاقا وهي ستصل إلى هدفها المنشود بل أدنى شك".



الأكثر قراءة

الإجراءات القضائيّة ــ الأمنيّة لوقف عمليّات المضاربة «إبرة مورفين»... والعبرة بالتنفيذ باسيل يستدرج العروض الخارجيّة... وباريس تواجه مُجدّداً «فيتو» سعودياً على الحريري! الانقسام في «الجسم» القضائي يتعمّق... إضراب عام في 8 شباط... والعام الدراسي مُهدّد