اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يكافح فريق طرابلس للبقاء ضمن نوادي الدرجة الأولى في لبنان وهو يخوض حاليا سداسية الأواخر ولكنه يبلي البلاء الحسن ويحقق الانتصارات المطلوبة تحت قيادة مدربه فادي عياد ومجموعة اللاعبين التي تقاتل بكل ما لديها من روح، واحد هؤلاء اللاعبين لاعب الوسط المهاجم الأردني سليمان ابو زمع الذي تم استقدامه ليساعد الفريق في المرحلة الحالية.

وكان لموقع "الديار" لقاء مع لاعب الوحدات السابق أبو زمع الذي قال "أنا من مواليد 25 كانون الأول/ديسمبر 1995 ألعب في مركز صانع الألعاب بدايتي كانت مع نادي شباب الاردن ثم تدرجت معه من الفئات العمرية وصولا إلى الفريق الأول، أما أبرز الفرق التي لعبت معها كانت أندية الوحدات والجزيرة وشباب الاردن ومعان".

يتابع "أجمل هدف سجلته في مسيرتي الكروية كان هدفي مع فريق معان في مرمى نادي سحاب في اخر موسم لي معه وكان سببا في "الثبات" للفريق في دوري المحترفين، وأنا خلال مسيرتي تلقيت عروضا خارج الأردن وجاء اختياري لنادي طرابلس عن طريق الصدفة بعدما أقنعني اللاعب الأردني ابراهيم الرواد بالتوقيع على كشوف هذا الفريق اللبناني".

يرى أبو زمع بأن المستوى في لبنان جيد ولا يوجد فارق شاسع بين الكرة اللبنانية والاردنية وهو يحلم بعد فترة بأن يلعب في دوري النجوم القطري.

كما يرى بأن مستوى فريقه الحالي جيد وميتطور من مباراة إلى مباراة و"إن شاء الله قادرين على الثبات والبقاء في دوري الدرجة الأولى"، حسب ابو زمع.

أما عن المدرب صاحب الفضل على سليمان فهو شيخ المدربين الأردنين عيسى الترك ولاعبه المفضل محليا على صعيد الأردن هو حسن عبد الفتاح لاعب نادي الوحدات ولاعب منتخب الوطني السابق، أما عالميا فقد تأثر بالنجم الفرنسي "جنرال خط الوسط" زين الدين زيدان.

حكمة سليمان أبو زمع في الحياة في الحياة "كن مع الله ولا تبالي".

لعب أبو زمع مع المنتخب الاولمبي الأردني وشارك معه في مسابقة كأس آسيا 2018، ويرى أن الكرة الأردنية ينقصها المزيد لتتقدم وترتقي على الرغم من وجود مواهب كثيرة ولكنها تحتاج للدعم حتى تطفو على السطح وتظهر.

يختم أبو زمع للديار: "أتوجه بالشكر للمدرب والأخ فادي عياد فمنذ قدومي إلى الفريق وهو يساعدني لتقديم أفضل ما عندي وهو من أكبر الداعمين لي كما أوجه تحية إلى كل رفاقي اللاعبين".


الأكثر قراءة

الإجراءات القضائيّة ــ الأمنيّة لوقف عمليّات المضاربة «إبرة مورفين»... والعبرة بالتنفيذ باسيل يستدرج العروض الخارجيّة... وباريس تواجه مُجدّداً «فيتو» سعودياً على الحريري! الانقسام في «الجسم» القضائي يتعمّق... إضراب عام في 8 شباط... والعام الدراسي مُهدّد