اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ألمح وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو، إلى أن وكالة المخابرات المركزية، ساعدت عملاء الموساد على الفرار من إيران في شباط 2018 بعد أن نجحوا في سرقة أرشيف إيران النووي.

وفي كتابه الجديد Never Give An Inch، أشار بومبيو إلى واحدة من عدة تفاعلات مع مدير الموساد آنذاك يوسي كوهين، ولكن دون إعطاء التاريخ الدقيق، مبينا أنه «أثناء نزولي من الطائرة بعد عودتي من زيارة إلى عاصمة أوروبية، تلقيت اتصالا من كوهين فعدت إلى داخلها لتلقي الاتصال، فالطائرة مجهزة بمعدات اتصالات مناسبة لإجراء محادثة سرية مع زعيم إسرائيلي».

واصفا الصوت على الطرف الآخر من الهاتف (أي صوت كوهين) بـ«الهادئ والجاد»، ثم قال لي: «مايك كان لدينا فريق أكمل للتو مهمة بالغة الأهمية، والآن أواجه بعض الصعوبات في إخراج بعض منهم. هل يمكنني الحصول على مساعدتك؟».

وأضاف: «كلما اتصل يوسي بي، كنت أتلقى الاتصال وهو كان يفعل الشيء نفسه معي.. لم أطرح عليه أي أسئلة، وبغض النظر عن المخاطر. بدأنا في العمل وتواصلنا مع فريقه، وفي غضون اليومين التاليين، عادوا إلى بلدهم دون أن يعلم العالم مطلقا أن واحدة من أهم العمليات السرية التي أجريت على الإطلاق قد اكتملت الآن».

وقالت صحيفة «جيروزاليم بوست» إنه «على الرغم من أن بومبيو لم يذكر اسم العملية أو الفترة الزمنية، إلا أن وصفها بأنها واحدة من أهم العمليات السرية التي تم إجراؤها على الإطلاق، يشير إلى عملية الأرشيف النووي الإيراني عام 2018». 

الأكثر قراءة

الإجراءات القضائيّة ــ الأمنيّة لوقف عمليّات المضاربة «إبرة مورفين»... والعبرة بالتنفيذ باسيل يستدرج العروض الخارجيّة... وباريس تواجه مُجدّداً «فيتو» سعودياً على الحريري! الانقسام في «الجسم» القضائي يتعمّق... إضراب عام في 8 شباط... والعام الدراسي مُهدّد