اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشادت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية بالموقف التاريخي لوزيرة خارجية جنوب إفريقيا ناليدي باندور، مشيرة إلى أنه يدل على فشل محاولات الغرب لتقسيم العالم.

جاء ذلك في حديث لزاخاروفا لراديو "سبوتنيك"، حيث تابعت: "لقد رأينا بوضوح، على مدار العام الماضي، كيف غيرت الدول مواقفها، حتى أولئك الذين بدا وكأنهم لم يتمكنوا من فعل ذلك، أو لم يطلب منهم القيام بذلك.. فموقف الزميلة من جنوب إفريقيا (وزيرة الخارجية ناليدي باندور)، ليس فحسب موقفا مبدئيا لرفض الضغط الذي يمارسه الغرب بلا خجل على القارة الإفريقية، وإنما يمثل نظرة عميقة مع معرفة الحقائق التاريخية لكل ما يحدث في العالم".

ووفقا لزاخاروفا، فإن باندور إنما تفعل ذلك مدفوعة "ليس بمحاولة تحقيق التوازن في تعاطف الناخبين، وإنما من خلال "تقييم واضح ومبدئي لما يحدث، وبناء على تحليل سياسي"، مشيرة إلى أن وزيرة خارجية جنوب إفريقيا أفصحت عن موقفها ليس فقط في المؤتمر الصحفي مع نظيرها الروسي لافروف، وإنما من خلال خطاباتهما ومقابلاتها ومقالاتها الصحفية.

وتابعت زاخاروفا: "إن ما يثير الاهتمام للغاية هو توضيح الفشل المطلق والغباء في التقسيم الذي لا نهاية له في العالم من قبل من يعتقدون أنهم يستحقون، ويعتبرون أنفسهم استثنائيين وغير عاديين ورسالة لأولئك الموجودين في الغابة الافتراضية والغابة الفعلية"، حيث شددت زاخاروفا على أن هذه التقييمات الأساسية التي تقدمها البلدان الإفريقية تضع نهاية لمسار طويل الأجل من الغرب من أجل "التقسيم العالمي"، مضيفة أن "الضغط والمكافآت والوعود" لا تساعد.

يقوم وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف حاليا بجولة إفريقية بدأت بجنوب إفريقيا، وخلال مؤتمر صحفي في بريتوريا قالت باندور إن العلاقات الثنائية بين جنوب إفريقيا وروسيا تتطور، إلا أن بإمكان الدول بذل مزيد من الجهد لتطوير وتعزيز العلاقات التجارية.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

باسيل يُلوّح بإعلان ترشيحه لرئاسة الجمهوريّة الراعي يدعم البيطار... وترقب «شوط» قضائي ساخن هذا الأسبوع قطر تدخل رسمياً على خط ملف النفط اللبناني