اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


استقبل المدير العام لمعهد البحوث الصناعية بسّام الفرنّ سفير بلجيكا في لبنان كون فرفاك Koen Vervaeke والملحقة التجارية في السفارة ندى عبد الرحيم، في جولة اطّلاعية على أقسام المعهد ومديريّاته ومختبراته ومراكزه البحثية والدراسيّة. حضر الاجتماع رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور بسّام بدران، رئيس تجمّع رجال الأعمال اللبناني – البلجيكي بيار سلوم وكوادر المعهد.

بدأ الفرنّ ، مؤكّداً أن التعاون بين المعهد وبلجيكا قائم ومستدام، ويترجم في المؤتمرات الأوروبية في بروكسيل حيث يشارك المعهد كعضو في اجتماعات مجموعة المختبرات الأوروبية Eurolab.

وقال: كما أن التعاون الثنائي مستمر وعبر المفوّضية الأوروبية. ويحضن المعهد مراكز تخصّصية أوروبية - لبنانية تعنى بالقطاع الصناعي في لبنان اتّخذت من المعهد قاعدة ارتكاز وعمل. ولقد أصبح المعهد في السنوات الأخيرة مرجعيّة على صعيد الخدمات لمختلف القطاعات الاقتصادية والإنتاجية والصناعية، ودوره محوري في الرقابة على جودة المنتجات المصدّرة والمستوردة من وإلى لبنان. لذلك طوّرنا المختبرات والتجهيزات وآليات الفحص لتكون على مستوى دولي وأوروبي. وهذا الأمر حقّقناه بعمل دؤوب واندفاع كلّي من قبل الزملاء العاملين في المعهد الذين يتابعون دورات تخصّصية في الخارج ويشاركون في المؤتمرات الدولية والأوروبية، وهم باتوا ينظّمون دورات تدريبيّة متخصّصة في المعهد في مجالات عديدة سواء للمهتمين في لبنان أو من دول الجوار.

وختم: نتطلّع في معهد البحوث الصناعية إلى المزيد من النجاح ومضاعفة خبراتنا ومؤهّلات كوادرنا. كما نصبو إلى شراكة أكبر مع المؤسسات البلجيكية المماثلة، وكلّنا ثقة بأن محبّتكم للبنان سعادة السفير، ستترجمونها في العلاقات الثنائية والتبادلية.

فرفاك

وردّ السفير ، مثنياً على دور المعهد في تطوير الصناعة وفي تأمين تبادل تجاري مضمون بين لبنان وأوروبا وبالعكس. وشدّد على أن بلاده "التي تحتضن المفوضية الأوروبية، عازمة ومصمّمة دوماً على مساعدة لبنان في مختلف النواحي".

ثم جال الحضور في مديريات المعهد ومختبراته وأقسامه البحثيّة والتطويرية.

الأكثر قراءة

وثائقي فرنسي يحرج التحقيق اللبناني في تفجير المرفأ