اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يمكن للعدائين الذين ينطلقون في الشوارع للهرب من مشاكلهم أن يكونوا عرضة لخطر الإدمان على ممارسة الرياضة.

وتظهر على واحد من كل أربعة عدائين غير رسميين علامات على الإدمان - التخلي عن قضاء الوقت مع أحبائهم للذهاب لممارسة الركض بدلا من ذلك، والشعور بأعراض الانطواء عندما لا يستطيعون الجري.

وتظهر دراسة الآن نوع الأشخاص الذين قد يكونون أكثر عرضة للخطر.

فقد وجد البحث، الذي شمل 227 عداءً للترفيه عن النفس، أقوى صلة بين إدمان التمارين لأولئك الذين اعتادوا الجري وحجب الأفكار السلبية.

وكان الأشخاص الذين اعتادوا الجري لتحسين حياتهم أقل عرضة للإدمان.

وقال الدكتور فرود ستينسينغ، الذي قاد الدراسة من الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا: "الأشخاص الذين لا يسعهم سوى استخدام الركض للهرب من مشاكلهم سيجدون أنه سيء بالنسبة لهم. سيكونون أقل سيطرة على جريهم إذا استخدموه كاستراتيجية للتكيف، لذلك قد يصبحون مدمنين ويشعرون حتى بالخجل والاكتئاب بعد الذهاب للركض".

واستطلعت الدراسة، التي نُشرت في مجلة Frontiers in Psychology، العدائين حول صحتهم وأعراض إدمانهم على التمارين وموقف الهروب من الركض.

وتبين أن المشاركين، الذين ركضوا لمدة ساعتين إلى 15 ساعة في الأسبوع، يشعرون برضا أقل عن حياتهم إذا ركضوا للفرار من مشاكلهم.

وحكم الاستبيان المقدم للمشاركين على موقفهم تجاه الجري بناء على مدى اتفاقهم بقوة مع 11 بيانا حول شعورهم عندما ركضوا. وأولئك الذين اعتادوا الجري من أجل الهروب الإيجابي وافقوا أكثر على جمل مثل "أنا مليء بالطاقة الإيجابية التي تنتقل إلى أجزاء أخرى من حياتي".

وربطت المواقف بإدمان ممارسة الرياضة إلى حد ما، لكن الأشخاص الذين استخدموا الجري كمهرب سلبي أظهروا علامات أقوى على الهوس غير الصحي بالركض.

وتم الحكم على هذا بناء على الاتفاق مع عبارات مثل "أنا غير قادر على تقليل المدة التي أمارس فيها العدو" و"أفضل ممارسة الرياضة بدلا من قضاء الوقت مع العائلة أو الأصدقاء".

وقال الدكتور ستينسينغ: "هذه النتائج قد تنير للناس الدرب لفهم دوافعهم عندما يركضون".

المصدر: ديلي ميل

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

باسيل يُلوّح بإعلان ترشيحه لرئاسة الجمهوريّة الراعي يدعم البيطار... وترقب «شوط» قضائي ساخن هذا الأسبوع قطر تدخل رسمياً على خط ملف النفط اللبناني