اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال زيارته إلى جامعة موسكو الحكومية، أنّ الولايات المتحدة لم تقم بعد الحرب العالمية الثانية بإضفاء الطابع الرسمي على إنهاء احتلال ألمانيا، مضيفا أنه من الناحية القانونية لا تزال هناك قوات احتلال أميركية في البلاد.

وأضاف انّ القوات السوفيتية، التي كانت على وجه الخصوص في النمسا، غادرت طواعية من هناك، بينما كان الاتحاد السوفيتي، ثم روسيا لاحقا، بمثابة الضامن للدستور النمساوي والوضع المحايد للجمهورية. ووفقا لبوتين فإن الكثير من النمساويين يعرفون هذا الأمر وهم ممتنون لموسكو على موقفها.

أما ألمانيا، كما أكد بوتين، فقد "تم تقسيمها بعد الحرب العالمية الثانية إلى أربعة قطاعات - أميركية وإنجليزية وفرنسية وسوفيتية. بعد ذلك، قامت موسكو بإضفاء الطابع الرسمي على إنهاء وضع الاحتلال، لكن الولايات المتحدة لم تفعل ذلك. بالمعنى الدقيق للكلمة، رسميا وقانونيا، هناك قوات احتلال أميركية على أراضي الجمهورية الفيدرالية. وفي الواقع، هناك الكثير منها".

ولفت بوتين الى أن "السياسيين الألمان أنفسهم يقولون إنه بعد الحرب العالمية الثانية، لم تكن ألمانيا أبدا دولة ذات سيادة بالمعنى الكامل للكلمة". 

سبوتنيك

الأكثر قراءة

باسيل يُلوّح بإعلان ترشيحه لرئاسة الجمهوريّة الراعي يدعم البيطار... وترقب «شوط» قضائي ساخن هذا الأسبوع قطر تدخل رسمياً على خط ملف النفط اللبناني